الخميس 2019-05-02 22:07:06 محليات
أزمة البنزين في دمشق من منظور آخر. مواطنون يختلقون الأزمة و"الذكية" تستخدم للتحايل
بعد تحديد الوزارة مخصصات البنزين. الكازيات تشهد ازدحام أكبر "وكأنك يا بو زيد ما غزيت"
سيريالايف

حددت وزارة النفط والثروة المعدنية مع نهاية الشهر الماضي مخصصات البنزين لجميع المركبات الآلية، ضمن سياسة الوزارة لتخفيف العبء والازدحام الشديد الذي تشهده جميع كازيات البلد، وحددت موعد تطبيقه يوم أمس.

يوم 30 نيسان احتشد المواطنون في الكازيات لكي لا يطبق عليهم ما ورد ضمن القرار ولكي يستفيدوا من ليترات إضافية لن يستطيعوا الحصول عليها بعد موعد البدء بتنفيذ الإعلان، الأمر الذي أدى في اليوم الأخير من شهر نيسان إلى وجود "زحمة" في الكازيات.

اليوم جالت عدسة "سيريالايف" في شوارع العاصمة ورصدت الازدحام "الغير مبرر" في منطقة المزة كازية السندباد "آمال"، ليكون قرار الوزارة أشبه بالمثل الشهير "كأنك يا بو زيد ما غزيت".

موضوع آخر طرحه أحد المواطنين عند لقاء أجراه مراسلنا معه، إذ نوّه إلى موضوع بالغ الأهمية، وهو البطاقة الذكية واستخدام صاحب مركبتين لبطاقتين ذكيتين وتعبئة البنزين لمركبة واحدة!.

بعض المنتظرين على الطابور تحدث أن الأزمة ساهم في تعميقها المواطن نفسه وأصحاب النفوس الضعيفة ممن يبيعون ليتر المازوت بسعر مضاعف عن سعره الحكومي "225" ليرة، مؤكدين أنه عرض عليهم ليتر البنزين بسعر 700 ليرة وما فوق.

وسننشر الفيديو الذي يوضح مقدار الأزمة والازدحام الخانق في الكازية المذكورة على صفحتنا على الفيسبوك "سيريالايف".

جميع الحقوق محفوظة لموقع   سيريالايف - أخبار سورية SYRIA NEWS © 2006 - 2019