الأحد 2019-02-18 06:33:01 حوادث
بحرفية تامة ...سرقة ثلاث سيارات إحداها بالقرب من مخفر في دمشق
خبير اقتصادي: اللصوص يلصقون أعمالهم بشماعة "ارتفاع الأسعار"
سيريالايف - خاص

أقدم مجهولون على سرقة سيارات في أوقات مختلفة منها نهاراً ومنها ليلاً بغية "نهب" محتويات السيارات من نقود واشياء ثمينة، وذلك ضمن أحياء معروفة في العاصمة دمشق.

و رصد "سيريالايف" العديد من الحالات، منها ما حصل للديجي "بلال حمشو" المعروف في الوسط الفني خلال خروجه من عمله في غضون الساعة الثانية والنصف ليلاً.

وشرح "حمشو" كيفية سرقة سيارته من خلال بوست عبر صفحته على منصة التواصل الاجتماعي "فيسبوك" ،مستتغرباً أن عملية السرقة لا تبعد عم مخفر باب توما سوى 300 متر فقط.

وجاء في البوست " المكان بعد ساحة باب توما يعني بعيد عن المخفر و الحاجز يا دوب ٣٠٠ متر
بخلص شغل الساعة ٢ ونص بلاقي شباك سيارتي مكسور و مسروق منها مصاري و اكتر من غرض مهم".

وتابع "حمشو "ما بعرف شو احكي  ,بس انو معقول صارت السرقة والتشليح بنص البلد و بنص العجقة،الله يفرج احسن شي".

ونشر صاحب إحدى شركات الإنتاج صور لسيارته المسروقة دون أن يذكر وقت الواقعة مكتفيا بالتعليق "قدر الله وماشاء قعل لقينا بعض الأوراق لرمية مكبوبين بالأرض بالشارع وفاعل خير كتر خيرو لاقاهون ، الدنيا ما خربت ، ولسا ما خليت ، ضل هالجزدان يلي فيو البطاقات والهويات والغلة ، الله لا يردو هو والغلة ، والموبايلات يلي انسرقت ، بس لاقي هالجزدان بوراقو يلي فيه وبكون بخير الحمد لله على كلشي ، انتبهو اخواتي على كلش يمعكون وكل وراقكون وكلشي بخصكون حتى الميكانيك لا تخلوه بالسيارات

وقد أثارت هذه الحوادث الكثير من الجدل في الأوساط الفيسبوكية خاصة وأن أحد الحالات كانت قريبة على مخفر شرطة وقد اتصفت "بالاحترافية" والدقة.

وأوضح المحامي محمد عرقسوسي لموقع "سيريالايف" أن القانون السوري يعاقب بالأشغال الشاقة والسجن من خمسة عشر إلى عشرين عاماً في حال استوفت السرقة حالتين من حالات التشديد التي نص عليها القانون في المادة ٦٢٢من قانون العقوبات السوري، بينما يعاقب بالأشغال الشاقة المؤقتة لمدة سبع سنوات في حال استوفت السرقة حالة واحدة فقط من الحالات المذكورة، حيث تسمى بالسرقة الموصوفة، وفي حالات أخرى تكون العقوبة بالأشغال الشاقة من ثلاث إلى عشر سنوات وذلك بموجب الفقرة الثالثة من المادة 623 حيث تسمى بالسرقة البسيطة.

وقال خبير اقتصادي ، أن الزيادة الملحوظة في أعداد السرقات تأتي نتيجة الارتفاع الغير مبرر  للأسعار وربطه بالدولار، في حين أن القيمة النقدية للراتب لا تتغير رغم ان أسعار المواد الاستهلاكية في ارتفاع دائم.

وتابع " أن "اللصوص" الذين لا مبرر لهم في السرقة دائماً ما يلصقون أعمالهم بشماعة "ارتفاع الأسعار" و "صعوبة الأوضاع المعيشية".

وعرض التلفزيون السوري في وقت سابق اعترافات لمجموعة قامت بسرقة العديد من السيارات في أماكن مختلفة من العاصمة.

يذكر ن حالات السرقة شهدت ارتفاعاً في الآونة الأخيرة، وكان آخر صيحاتها سرقة الممتلكات الموجودة في السيارات حيث يتساءل مراقبون هل أصبحنا أمام جيل متطور من اللصوص؟!

 

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع   سيريالايف - أخبار سورية SYRIA NEWS © 2006 - 2019