0 2011-05-08 14:25:46 علوم واتصالات
شباب وشابات طرطوس يحرقون أكثر من خمسة آلاف بطاقة أشتراك بالجزيرة
لبثها أخبار كاذبة عن سوريا بعيدة عن المهنية وترويج للفتنة

أحرق المئات من شباب محافظة طرطوس أكثر من خمسة آلاف بطاقة اشتراك بباقة محطات الجزيرة الرياضية مؤكدين أن القناة تتعامل مع الأحداث في سورية بعيداً عن المهنية وتروج للفتنة والفوضى عبر ما تفبركه من أخبار وصور.

ورفع الشباب لافتات تندد بتغطية القناة بشكل يجافي الحقيقة وتركيزها على إحداث تأثير نفسي سلبي لدى السوريين يدفع بهم لعدم ممارسة أعمالهم الاعتيادية من خلال كم كبير من المعلومات الكاذبة التي يدحضها الواقع على الأرض.

ووجه الشباب دعوة لكل المشتركين لمقاطعة القناة اقتصادياً ومسحها من أجهزتهم بشكل نهائي ليؤكدوا بذلك أنه لا يمكن الاستخفاف بعقول السوريين وتضليلهم عبر أكاذيب ما يسمى شهود العيان ومقاطع الفيديو المزيفة والمستنسخة من أماكن أخرى تهدف للتهويل على الشعب السوري والعبث بأمنه واستقراره.

وقال بنيامين بوحسن: إن هذه الخطوة تأتي رداً مباشراً على ما تقوم به القناة من تحريف وتلفيق للأحداث التي تجري في سورية، مشيراً إلى دور الإعلام السوري الذي أثبت صدقيته ووطنيته.

وأكد مصطفى عشي أن هذه المبادرة هي رمز صغير للمقاطعة الحقيقية للجزيرة ودعوة مفتوحة لكل شباب سورية لمقاطعتها بكل قنواتها، مؤكداً أن كل الشارع السوري أصبح على يقين تام بأن الجزيرة والقنوات التي تشبهها يريدون الخراب لبلدنا وليس الإصلاح.
وقال الشابان أسامة خاكي وعيسى أحمد: إننا أكبر من أي مؤامرة ونعلم أن قناة الجزيرة تتصرف بطريقة خطيرة وتسعى للإساءة لسورية بطرق مبطنة القصد منها زعزعة الاستقرار واستغلال الظروف التي تحيط بالوطن لصالح أجندات خارجية.

وقال أيهم أحمد وغنى عمران وإياس شعبان وريم حرفوش: نحمّل الجزيرة والعربية وباقي قنوات الفتنة مسؤولية ما حدث، وأضافوا: نحن من عشاق الرياضة ولكن عندما تخدش قناة الجزيرة كرامة المواطن السوري فلن نتوانى للحظة عن حرق بطاقات الاشتراك ولن نعود ثانية حتى للتفكير بشرائها، وطالبوا بسحب الوكالة الحصرية الخاصة ببيع بطاقات الجزيرة وإغلاق كافة معتمدي البيع ونطالب جميع المواطنين بمقاطعتها كما نقاطع المنتجات الأمريكية والإسرائيلية.

وأشارت مجموعة من الشبان إلى أنهم بدؤوا منذ فترة بتوجيه دعوات عبر صفحاتهم على شبكة التواصل الاجتماعي الفيسبوك لمقاطعة الاشتراك في باقة شبكة الجزيرة الرياضية على خلفية ما قامت وتقوم به من فبركة وتضليل وتحريف أثار سخط الشارع السوري وقد لاقت دعوتهم ترحيباً كبيراً.

وكان المئات من أبناء المحافظة نفذوا قبل أيام اعتصاماً انتقدوا فيه تغطية الإعلام المضلل للأحداث التي تشهدها سورية، معتبرين أن هذه التغطية تسعى لتشويه سمعة البلاد والتضليل بهدف بث الفوضى والفتنة وتشكل خرقاً لكل مبادئ العمل الإعلامي والصحفي والقوانين الدولية والمحلية التي تنظمه، وأكدوا أن تغطية الجزيرة والفضائيات الأخرى تتضمن تحريضاً على الكراهية والفوضى وتجب محاسبتهم وفق القوانين المرعية.

سيريالايف-البعث

جميع الحقوق محفوظة لموقع   سيريالايف - أخبار سورية SYRIA NEWS © 2006 - 2020