من نحن  |  أسرة التحرير  |  أعلن معنا  |  اتصل بنا  | 
syrialife.org|سيريالايف
آخر تحديث : السبت 15 حزيران 2019   الساعة 19:38:52
بحث في الموقع
استفتاء
تابعونا على الفيس بوك
إشترك معنا
N/A
   السلطات التركية تستمر بمسلسل رقة القمح    روسيا تستقبل الكرز السوري بعد اغلاق الأسواق الاوربية لأبوابها    السعودية تفتتح أول ملهى_ليلي "حلال" على أراضيها!    بين السفر خارج البلد والبقاء فيها...الحرب السورية تلقي بثقلها على أهل الفن    المحروقات تنفي صدور أي قرار لإلغاء خدمة المسافر    زخاروفا توضح أسباب فقدان الغرب اهتمامه بسوريا    وزارة التربية تشدد إجراءاتها الحازمة بخصوص الامتحانات    مؤسس الدولة العثمانية سبباً في دعوات المصريين لحصر أموال السوريين المستثمرين    هجوم "برغشي" غير مسبوق يستهدف الأجواء السورية ومضدات "البلدية" ستتصدى    آلاف من النساء والمسنات عرايا في الشواطئ لكن ليس بهدف التعري الجسدي
الأخطاء الطبية تعود للواجهة بعد موت طفلة أصيبت بحرق فتطور الأمر لما هو أخطر
الطفلة ليا.. ضحية سورية جديدة على مذبح الإهمال الطبي
سيريالايف

نشر تلفزيون الخبر التفاصيل الكاملة لحادث وفاة الطفلة ليا كور" التي راحت ضحية إهمال طبي وسوء تصرف من قبل الأطباء، الأمر الذي أدى في النهاية لأن تفارق الحياة

وهذه جميع التفاصيل التي نقلها "تلفزيون الخبر" نتركها بين أيديكم

تعرضت الطفلة “ليا كور” ذات الثلاثة أعوام إلى حرق سطحي إثر وقوع إبريق الماء الساخن على جسدها مساء يوم السبت 24 -11- 2018 لتفارق الحياة يوم الأربعاء 28 -11-2018 الساعة الواحدة صباحاً.

تروي الأم التفاصيل بحرقة لتلفزيون الخبر “توجهت إلى مستشفى المواساة شعبة الحروق مساء يوم السبت 24-11-2018 الساعة 8.30 وأجروا الإسعافات الأولية من تضميد وتعقيم للحرق وأعطوها بعض الأدوية والمراهم المضادة للانتان “فوسيدات”.

وتضيف “قال الطبيب المسعف إن الحرق سطحي ونسبته 7% من مساحة الجسم ولاحاجة لبقائها في المستشفى ويمكنها الذهاب للمنزل وقال يجب مراقبتها ومراجعة المستشفى في حال حدوث أعراض استفراغ أو ارتفاع درجة الحرارة”.

وتابعت “صباح يوم الاثنين 26-11-2018 الساعة 10 صباحاً قمت بمراجعة المستشفى نتيجة ظهور هذه الأعراض من استفراغ وارتفاع درجة الحرارة وقامت إحدى الطبيبات بمعاينتها مع ممرض وقاموا بتغيير الضماد وتعقيم الحرق وأشارت الطبيبة إلى أن الوضع طبيعي، وطلبت منا دعم حالة الطفلة النفسية وعدم إشعارها بالخوف وتم تخريجها إلى المنزل”.

وأضافت “صباح يوم الثلاثاء 27-11-2018 وفي الساعة 3 صباحاً تفاقم الوضع الصحي لطفلتي “ليا” وبدأت صحتها تتراجع بسرعة فقمت بإسعافها إلى مستشفى هشام سنان وقامت الطبيبة بإسعافات أولية سريعة مع إجراء تحليل وإعطائها سيرومات”.

وأضافت ” طلبت مني الطبيبة مراجعة مستشفى الأطفال لعدم وجود مختص بالحروق في المستشفى ولعدم وجود عناية مشددة شاغرة مع الإشارة إلى ضرورة إعطائها مقويات قلبية نتيجة حدوث تأخير في إسعافها وأن بارومتر الانتان عالي”.

وتابعت “راجعت مشفى الأطفال مباشرة لكن لم يستقبلوا الحالة لعدم وجود الاختصاص المطلوب وطلبوا التوجه إلى مستشفى المواساة قسم الحروق وكان هذا الأمر للمرة الثالثة على التوالي وذلك في الساعة السادسة صباحاً وعندما دخلت إلى القسم بدأت بطرق الأبواب على المناوبين لكن لاحياة لمن تنادي”.

وأردفت “بقيت أنا وطفلتي من الساعة الـ6 صباحاً حتى الـ 9 في غرفة الإسعافات الأولية في قسم الحروق والمعنيون يتتالون على طفلتي دون فعل أي إجراء طبي رغم قبولي في حالة إسعاف لكن لم يفعلوا شيئاً بذريعة أن العناية المشددة مغلقة حتى إشعار آخر بسبب التعقيم”.

ويتابع حسام كور والد الطفلة “ليا” الحديث ويقول “بعد ذلك خرج طبيب يدعى الاستاذ تبين أنه المشرف أكثم الخطيب (المناوب) وأجرى نظرة سريعة على ابنتي وسأل عمن قام بإسعافها في المرة الأولى يوم السبت وتخريجها ثم عاد الاستاذ إلى مكتبه وأغلق الباب خلفه”.

وأضاف حسام الذي قدم من خدمته العسكرية في درعا أثناء الحادثة “دخلت إلى مكتب الأستاذ فتهرب من الإجابة حول حالة طفلتي وأشار المعنيون في قسم الحروق بالمواساة إلى أن الطفلة مصابة بإنتان في الدم نتيجة المضاعفات الناتجة عن الحرق والتي تصيب الأطفال لضعف الجهاز المناعي لديهم”.

وتابع والدها حسام “بعد أن استنفذنا الفرص في المواساة وبسبب إغلاق العناية المركزة للتعقيم طرح علينا البعض ضرورة إسعافها إلى مستشفى آخر فيه عناية مشددة شاغرة فأسعفناها إلى مستشفى المدينة الخاص”.

وأضاف ” في مشفى المدينة وبعد إجراء التحاليل والفحص السريري تبين أن طفلتي أصيبت بصدمة إنتانية شديدة نتج عنها فقدان الوعي وضغط غير مقيس ونبض غير محسوس مع برودة في الأطراف وتوسع في الأوعية الدموية وحدوث خثرات دموية (تجلطات) وعملوا الى تحسين هذه البارومترات بإعطاء الطفلة أشد مضادات الإنتان فعالية ومقويات قلبية وسيرومات”.

وأضاف “أدى ذلك إلى تحسن بعض البارومترات من سكر وضغط دون صدى في بارومتر الأكسجة، ثم تم حجز عناية لابنتي في قسم الحروق في مستشقى المجتهد وتم إسعافها في السابعة مساءً من يوم الثلاثاء بعد أن قام الطبيب المشرف في مستشفى المدينة بوضع الطبيب في مستشفى المجتهد بصورة خطورة وضعها”.

وأضاف “في مشفى المجتهد قاموا بوضع خطة علاجية فورية في محاولة لإنقاذها رغم استحالة الوضع وأجروا لابنتي عملية التعقيم الدموي من بلازما وصفيحات دموية شاكراً لهم جهودهم ولكن سبق السيف العذل وتوفيت يوم الأربعاء 28-11-2018 الساعة 1 صباحاً”.

ولمتابعة حيثيات المأساة رافق تلفزيون الخبر “حسام كور” والد الطفلة ليا” وتوجهنا إلى قسم الحروق في مستشفى المواساة لتحري سبب الوفاة ومن يتحمل المسؤولية.

وظهر بعد مراجعة الأرشيف عدم وجود إضبارة قبول للطفلة وأن الإضبارة لم ترسل إلى الأرشيف وأبدى المسؤول في قسم الأرشيف استغرابه من اختفائها بعد أن بحث عنها طويلاً”.

و حمّل والد الطفلة “حسام كور” المسؤولية الكاملة عن وفاتها إلى قسم الحروق في مستشفى المواساة مؤكداً ” قمنا بكل ما طلبوه منا وراجعنا المستشفى في المرة الثانية عند ظهور أعراض الاستفراغ والحرارة دون فعل أي تحليل أو إجراء طبي من قبلهم للوقوف على سبب ظهور هذه الأعراض وكان الكلام والقيل والقال هو سيد الموقف”.

وأضاف “في المرة الأخيرة يوم الثلاثاء بقيت طفلتي نحو ثلاث ساعات ونيف في غرفة الإسعافات الأولية يتناوب المعنيون عليها من دون حول ولا قوة”.

وتابع “هل يعقل أن نبقى لمدة ثلاث ساعات في قسم مختص بالحروق ونحن نبحث عمن ينظر في حالتها وهي في وضع مأساوي بين الحياة والموت؟”.

وبعد رحيل الطفلة “ليا” بأسبوعين رافق تلفزيون الخبر ” حسام كور” والد الطفلة إلى مستشفى المواساة للمرة الثانية حيث التقينا الطبيب وفيق عيد رئيس شعبة الحروق الذي عاين صورة الحرق من موبايل والدها وأكد أن الحرق سطحي درجة ثانية وأن الحالة التي أمامه كانت بحاجة إلى مراقبة من المرة الأولى بعد وقوع الحادث ولمدة لاتقل عن 48 ساعة”.

وأكد عيد وجود خطأ لكن لم يحدد ما هو واستغرب تخريج الطفلة لكنه أضاف كأني سمعت بأن تخريجها كان بطلب من أهلها” مؤكداً أن “هكذا خطأ يحدث لكن يجب ألا يتكرر ولدينا نظام حتى لوكان حرق أصغر من هذا يجب أن ينام الطفل في المستشفى للمراقبة”.

في حين تعهد الطبيبان مناف وحسام بادإجراء تحقيق في مدة قصيرة في الحادث ولكل منهما على انفراد لمعرفة المسؤول عن عدم مراقبة الطفلة منذ دخولها المستشفى، وأخذوا رقم موبايل الوالد حسام ومر أكثر من شهر دون أي اتصال أو الإعلام عن نتيجة التحقيق المزعوم”.

إذاً من المسؤول عن تخريج الطفلة ليا من المستشفى للمرة الثالثة وعدم مراقبتها من المرة الأولى بعد الحرق بساعات ؟ وماهو الضمان ألا تتكرر المأساة ثانية وثالثة يقول حسام والد الطفلة إن “طبيبة في قسم الحروق أكدت أن الطفلة لا تعاني من شيء وحتى بعد المراجعة يوم الاثنين قالت الطبيبة لا يوجد شيء سوى حرارة وخرجتها”.

طبيب آخر في شعبة الحروق بمستشفى المواساة خالف رأي رئيس شعبة الحروق مؤكداً لتلفزيون الخبر أن “وضع الأطفال بالنسبة للحروق محرج وهناك أطفال تعاني من حرق أقل من 5 بالمئة وتتوفى ونحن ملزمين بنسبة محددة للقبول وهذا الحرق لا يقبل إلا إذا ترافق بالتهابات”.

فيما كشف طبيب آخر أن “هناك نوع من الحروق البسيطة لاتقبل في المشفى ويحصل مع الأطفال إسهال وحرارة ناتجة عن بعض الجراثيم العصية التي تؤدي إلى تطور صاعق والى وفاة بسرعة”.

لكن لماذا لم تقبل الطفلة في المستشفى رغم أن نسبة الحرق 7 % بحسب أطباء المواساة ؟ والد الطفلة أكد لتلفزيون الخبر أن “نسبة الحرق لم تكن 7 % كما تم تشخيصها من الطبيب في المواساة بل تقارب 20 % من الجسم بحسب ما أكد الأطباء في مستشفى المدينة و قسم الحروق في مستشفى المجتهد”.

وأضاف”أكد كل الأطباء في مستشفى المدينة والمجتهد أن هذه الحالة كانت تحتاج مراقبة منذ البداية لضعف الجهاز المناعي لدى الأطفال والاحتمال الكبير لحدوث اختلاطات ومضاعفات إذ أن حروق الأطفال تحتاج إلى مراقبة في حال كانت نسبتها حتى 5% من مساحة الجسم”.

تلفزيون الخبر تابع القضية منذ اللحظة الأولى وانتظرنا نحو شهرين بعد وعود من إدارة مستشفى المواساة بفتح تحقيق ومعرفة ملابسات الخطأ الذي من المفترض ألا يتكرر.

إلا أن التحقيق المزعوم لم يحدث حتى اليوم ويبدو أنه لن يحدث فالقضية دخلت دفتر النسيان في المستشفى لذلك كان لابد من نشرها لعلها تكون المأساة الأخيرة في ملف الأخطاء الطبية من هذا النوع.

علماً أن هذه الحادثة لا تشير إلى خطأ طبي بقدر ما تشير إلى إهمال من قبل أشخاص لم يحددوا، أدى بالنهاية إلى خسارة روح طفلة.

 

الثلاثاء 2019-01-29 | 21:09:18
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟

ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع سيريا لايف الإخباري بمحتواها

: الاسم
: البريد الالكتروني
: عنوان التعليق

عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف
: نص التعليق
: أدخل الرمز
   
الرئيسية  |   شخصيات  |   سياسة  |   اقتصاد  |   محليات  |   جامعات ومدارس  |   حوادث  |   تحقيقات  |   علوم واتصالات  |   ثقافة وفن  |   رياضة  |   صحافة المواطنين  |   صورة من الشارع  |  
جميع الحقوق محفوظة لموقع سيريا لايف | syrialife.org © 2009 - 2019
Powered by Ten-neT.biz ©