من نحن  |  أسرة التحرير  |  أعلن معنا  |  اتصل بنا  | 
syrialife.org|سيريالايف
آخر تحديث : الأربعاء 07 آب 2019   الساعة 13:26:08
بحث في الموقع
اختيارات الجمهور
استفتاء
تابعونا على الفيس بوك
إشترك معنا
N/A
   انتقادات لكوكا كولا بسبب ترويجها للمثلية الجنسية    مطربة لبنانية شهيرة: سأقف على جبل عرفات بدلاً من المسرح    التربية تعلنها. لا تأجيل موعد بدء العام الدراسي لهذا العام    "فصائل مسلحة معارضة" ستنضم للقوات التركية في عملية شرق الفرات    نجمة الإغراء الهندية تعتذر من شاب سببت له ازعاج كبير    المنتخب السوري يخذل الجمهور المحلي مجدداً وهذه المرة بتعادله مع اليمن    واتساب سيتيح قريباً ميزة جديدة على أجهزة المستخدمين    وزارة الاتصالات تعقد ورشة عمل وتستعرض آخر تطورات تقنيات المعلومات    بعد 27 عاماً من الانقطاع سيدة سورية تحصل على شهادة البكالوريا    وزير الخارجية الإيراني يعلن تأجيل القمة الثلالثية إلى أيلول المقبل
أم تعذب طفليها بطريقة وحشية بريف حماة(تفاصيل)
استخدما البانسة وقلع الاظافر وإطفاء السجائر بجسدهما
سيريالايف

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي المحلية على خلفية انتشار خبر تعذيب إحدى الأمهات لأطفالها بطريقة وصفت بالوحشية، مستخدمة هي وزوجها الثاني شتى أنواع طرق تعذيب الأطفال.

وفي التفاصيل. أقدمت أم "نتالي وأمير" في مدينة السليمة بريف حماة على تعذيب طفليها وذلك بالتعاون مع زوجها، إذ لجأ الزوجان إلى إطفاء السجائر بجسدي الطفلين، إضافة إلى الحبس والتجويع وقلع الأظافر.

عم الطفلين تحدث أنه وبعد استشهاد أخيه، تزوجت الأم من المدعو م.ج الذي يعمل سائق تكسي وسكنت معه في منزله، وبعد زواج الأم، بدأت تظهر على الطفلة بعض التغيرات، حيث أصبحت أكثر انعزالية في المدرسة عن باقي الأطفال، وكانت تبدو عليها آثار سوء التغذية وعدم الاهتمام.

وتابع عم الطفلة “انقطع التواصل بشكل كامل بين أهل الشهيد وزوجته بعد الزواج حيث غيرت الزوجة أرقامها وامتنعت بشكل نهائي عن التواصل مع أقرباء زوجها، رغم محاولة أقرباء الأطفال المتكررة رؤيتهم ولكن لم يتم استقبال أحد منهم ويبقى الحديث على باب المنزل ويمنعوا من الدخول.

بدورها أكدت عمة الطفلين في مقابلة مع تلفزيون الخبر أنهم ذهبوا عدة مرات إلى منزلهم ويمنعونهم من الدخول ورؤية الأطفال ويتحججون في كل مرة نذهب فيها لمنعنا من رؤيتهم، وكلما طلبنا من الجيران أن يقوموا بالشهادة لتقديم بلاغ للشرطة ضد الزوج، كانوا يقابلوننا بالرفض خوفا منه ومن قيامه بأي رد فعل تجاههم، وذلك وفق كلام العمة.

وتابعت العمة “بعد عدة محاولات تعاون معنا أحد أقرباء المذكور وقمنا بتقديم ادعاء إلى النيابة العامة في سلمية، ذكرنا فيه تعرض الطفلين ناتالي تولد ٢٠١٣ وأمير تولد ٢٠١٦ للتعذيب من قبل والدتهما وزوجها المدعو م.ج، حيث قامت دورية من الشرطة بإلقاء القبض على المذكور م.ج وزوجته ر.ح وإحضار الطفلين”.

وأكملت “عند مشاهدة الأطفال لوحظ بشكل ظاهر آثار الحروق الناجمة عن إطفاء السجائر في أجسادهما، إضافة إلى وجود آثار لربط حبل على عنق الطفلة وجروح وكدمات في مختلف أنحاء الجسم ونزع أظافر الطفلين باستخدام .البانسة".

ونوه أقرباء الطفلين إلى أنه “بعد دخول الشرطة إلى منزله عثر على أربع قنابل إحداها منزوعة المسمار ومثبتة بشريط لاصق وخنجرين و”كلبشة” كان يستخدمها لربط الطفلة بالطاولة”.

وأضاف عم الطفلين: إن “زوج الأم كان يقوم بتصوير عملية التعذيب والضرب حيث عثر في موبايله على مقاطع فيديو توثق عملية التعذيب”.

وتحدثت نتالي، مواليد 2013، لتلفزيون الخبر أن “المدعو م.ج كان يوقظها وأخيها ليلا من النوم ويرميهما في الحمام ويقوم برش المياه عليهم وضربهم وتعذيبهم”.

وقالت نتالي “أكثر ما كان يزعجني هو عندما يشتم أبي الشهيد وكان ذلك يؤلمني أكثر من الضرب أو إطفاء السجائر في جسمي” .

وأضافت نتالي “كان يقوم بربط يداي وقدماي ورمي فتات الخبز أمامي على أرض الحمام، وكنت ألتقط فتات الخبز بفمي كون يدي كانتا مربوطتين خلف ظهري” .

وتحدث الطبيب الشرعي، رامي رزوق، الذي كشف على الطفلين، لتلفزيون الخبر قائلاً “بناءً على الاتصال الهاتفي من السيد رئيس النيابة العامة في سلمية القاضي أسامة خضور تم استدعائي من أجل الكشف عن الأطفال “نتالي ج” والطفل أمير ج ” حيث تم الكشف عليهما بحضور النيابة”.

وتابع الطبيب الشرعي “من خلال الكشف السريري على الطفلة نتالي تبين وجود كدمات عديدة على الجبين والوجنتين والأنف والذقن مع تورم شديد بالكف السفلي رضي المنشأ وكدمات وسحجات حول الرقبة وعلى كامل الظهر والصدر”.

كما “تبين في الكشف أيضاً ضياع لمادة الجلد على الساق اليسرى والساعد الأيسر مع قص شعر الرأس بطريقة بشعة، وظهرت علامات جبر وشدة كبيرة على الأظافر (محاولات قلع) مع فقدان جزء كبير من الأظافر ونزف”.

وأشار الطبيب إلى أن “الكدمات كانت بأعمار مختلفة، مما يشير إلى تعنيف مديد ومتكرر”.

وتابع الطبيب ” أما أخيها أمير صاحب الثلاث سنوات، تبين وجود مشكلة لديه في الاستيعاب والحديث (لا يتناسب مع عمره لعدم اختلاطه مع العالم الخارجي) نتيجة حجز الحرية وعدم الاختلاط” .

وأكمل الدكتور رامي رزوق “من خلال فحص الطفل تبين عليه علامات جبر وشدة عديدة وندبات دائرية الشكل بقطر نصف سنتمتر وخاصة في منطقة أسفل البطن والمؤخرة، والطرفين السفليين، إضافة إلى نحول شديد يشير إلى سوء تغذية، إضافة إلى قلة نظافة وإهمال أدى إلى التهابات وفطريات”.

يشار إلى أن قصة الطفلين شهدت رفضاً شعبياً واسعاً من أهالي المنطقة، ومطالبات باتخاذ أشد العقوبات بحق الأم وزوجها، وقال أحد المصادر المطلعة، لتلفزيون الخبر إن “رجال الشرطة الذين شاهدوا الأطفال معظمهم بدأوا بالبكاء من وحشية المنظر”.

يذكر أن والد الطفلين استشهد في نهاية عام 2016 أثناء الاشتباكات مع المجموعات المسلحة في جبهة السطحيات غربي مدينة سلمية.

 

الأحد 2019-07-28 | 21:22:51
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟

ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع سيريا لايف الإخباري بمحتواها

: الاسم
: البريد الالكتروني
: عنوان التعليق

عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف
: نص التعليق
: أدخل الرمز
   
الرئيسية  |   شخصيات  |   سياسة  |   اقتصاد  |   محليات  |   جامعات ومدارس  |   حوادث  |   تحقيقات  |   علوم واتصالات  |   ثقافة وفن  |   رياضة  |   صحافة المواطنين  |   صورة من الشارع  |  
جميع الحقوق محفوظة لموقع سيريا لايف | syrialife.org © 2009 - 2019
Powered by Ten-neT.biz ©