من نحن  |  أسرة التحرير  |  أعلن معنا  |  اتصل بنا  | 
syrialife.org|سيريالايف
آخر تحديث : الاثنين 22 تشرين أول 2018   الساعة 10:04:20
بحث في الموقع
استفتاء
تابعونا على الفيس بوك
إشترك معنا
N/A
   بالتفاصيل: السورية للاتصالات عازمة على تطبيق نظام الباقات خلال مطلع العام القادم    في اليمن وفاة 141 شخص من مرض الدفتيريا    وفاة ثلاثة أشخاص وانهيار ثلاثة مباني من سيول أمس    الجهات المعنية تتوصل إلى تحرير 6 أشخاص خطفهم تنظيم داعش    أول الغيث "فيضانات" وشوارع العاصمة تتحول إلى مسابح    الجنائي يلقي القبض على أم تعرض أبنها المخنث على زبائن بقصد ممارسة الجنس    ميسي يتغيب عن موقعة الكلاسيكو ومباراتي الانتر بداعي الإصابة    أخرج عضوه الذكري على طالبة جامعية مستغلاً زحام باصات النقل الداخلي    مصير لوبتيجي على المحك بعد خسارة موقعة ليفانتي    الدراما السورية تودع أحد مؤسسي نقابة فنانيها
آجار الشاليه في اللاذقية يصل إلى 110 آلاف في الليلة الواحدة
أين وزارة السياحة في ظل "جنون تسعيرات" الفنادق؟
سيريالايف

تشهد مدينة اللاذقية حملات دعائية من قبل الفنادق والمنتجعات السياحية خاصة مع حلول الموسم السياحي الصيفي، في الوقت الذي يرتفع أسعار تلك المنشآت.

أسعار الأماكن المقبولة للحجز نقلتها صحيفة الوطن، إذ يصل حجز غرفة متوسطة في أحد الفنادق ما ما بين 50 إلى 80 ألف ليرة سوريّة لليوم الواحد حسب التصنيف السياحي للمنشأة، وبالمقابل تبدأ أجور الشاليهات بمبلغ 75 ألف لتتجاوز 110 ألف ليرة لليوم الواحد، حسب عدد الغرف والاتجاه والموقع.

صحيفة الوطن نشرت تقريراً كاملاً حيال الموضوع قالت فيه الآتي:" في المقابل هناك أماكن أقل تكلفة منها في البسيط ووادي قنديل، وتبدأ أسعار «الأكواخ الشاطئية» والشاليهات فيها من 13 ألفاً حتى 35 ألف ليرة لليوم الواحد مع بداية الموسم وترتفع تدريجياً حتى ذروته، إلا أنها تفتقر للخدمات المتكاملة، وتغيب عنها معايير النظافة نسبياً، مع انعدام وجود الحمامات والمغاسل في الكثير من المواقع.

وما بين الفنادق والأكواخ، يفضّل أبناء المحافظة من ذوي الدخل المحدود ما أُطلق عليه خلال العامين الماضيين «الشواطئ المفتوحة»، التي كما يقول عنها إبراهيم لـ«الوطن»، إنها عبارة عن فخّ سياحي حرم أبناء المدينة من الاصطياف مجاناً لتكون الرحلة البحرية مأجورة لقاء الجلوس أمام المياه الزرقاء، مضيفاً: إن حجز الطاولة خلال هذه الأيام التي يجب أن تكون خارج الموسم يتراوح بين 2000 حتى 3500 ليرة حسب عدد الكراسي، من دون طلب أي شيء، ليدفع الشخص حوالى 5000 آلاف ليرة وسطياً لقاء الجلوس فقط وقد تصل خلال الموسم إلى 8 آلاف ليرة سوريّة.

ويسأل مواطنون عن سبب انتشار ظاهرة الاستثمار الشاطئي لما يسمى مسابح بحرية، وحرمان الفقراء من التنزه على البحر من دون أجور مادية، قائلين إن البحر كان للجميع بينما اليوم تحوّل لمن يدفع فقط، وكأنهم يقولون لنا «ادفعوا لتسبحوا»، مبينين أن التحضير للصيف بات يرهق أي عائلة من ذوي الدخل المحدود مع وصول تكلفة مشوار البحر 25 ألف ليرة كحد وسطي من دون أجور الطريق، ليحسب لها ألف حساب قبل الانطلاق إليها، على حين كانت عائلات اللاذقية قبل سنوات، تقضي الصيف كاملاً على البحر بأقل من هذا المبلغ، كما ذكروا.

وعلى هامش زيارته الأخيرة لمحافظة اللاذقية، أكد وزير السياحة بشر يازجي لـ«الوطن»، ضرورة تقديم الخدمات اللائقة للسياح في الشواطئ المفتوحة، مبيناً العمل على وضع أسس بأسعار مقبولة فيها، لتكون أماكن ارتياد جيدة للمواطنين.

وحول الاستعداد للموسم السياحي، لفت يازجي إلى أنه يتم العمل للاستعداد بالخدمات من خلال جعلها لائقة بدءاً من الموارد البشرية وانتهاء بالأنشطة، لتقديم الخدمات المطلوبة وإنعاش السياحة.

وأكد وزير السياحة أن الرقابة ستكون مشددة خلال الموسم السياحي، مع وضع رؤية جديدة وتفعيل الضبط الالكتروني لمنع الفساد، مع العمل على تنظيم عمل الشاليهات والحد من العشوائيات.

من جهة ثانية، شدد يازجي على أهمية معالجة التشوه البصري في بعض مناطق اللاذقية ، قائلاً: إن الساحل السوري في خطر جراء بعض المناطق المشوهة بصرياً لافتاً إلى ضرورة معالجة الأمر عبر الوحدات الإدارية".

 

 

 

 

 

الأربعاء 2018-05-16 | 20:24:25
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟

ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع سيريا لايف الإخباري بمحتواها

: الاسم
: البريد الالكتروني
: عنوان التعليق

عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف
: نص التعليق
: أدخل الرمز
   
الرئيسية  |   سياسة  |   اقتصاد  |   محليات  |   جامعات ومدارس  |   حوادث  |   تحقيقات  |   علوم واتصالات  |   ثقافة وفن  |   رياضة  |   صحافة المواطنين  |   صورة من الشارع  |  
جميع الحقوق محفوظة لموقع سيريا لايف | syrialife.org © 2009 - 2018
Powered by Ten-neT.biz ©