من نحن  |  أسرة التحرير  |  أعلن معنا  |  اتصل بنا  | 
syrialife.org|سيريالايف
آخر تحديث : الأربعاء 12 كانون أول 2018   الساعة 20:41:01
بحث في الموقع
استفتاء
تابعونا على الفيس بوك
إشترك معنا
N/A
   بعد مضى ثلاثة أشهر على التخرج طلاب قسم المحاسبة مازالوا ينتظرون الفرج    الصين تستمر بحظر غوغل ولا نية لرفع الحظر في 2019    خطط جديدة لدعم تمويل الفرص والمشاريع المتوقفة    طفل سوري ينال جائزة أفضل ممثل شاب عن دور البطولة في "كفرناحوم"    المنتخب يرسو على شعاره: "فريق واحد أمة واحدة سورية واحدة"    أردوغان سيحارب التنظيمات الإرهابية على حد وصفه ولن يستهدف القوات الأمريكية    ممثل سوري يقدم عرض مسرحي وهو عاري تماماً على مسرح قرطاج    مراهقين يسرقان جوالات مرضى المواساة والمجتهد لإنفاقها في "كازينوهات" العاصمة    قمة الانفيلد حمراء بهدف صلاح    "في ضاحية قدسيا" إزالة حاجز دوار العلم وظهور عصابات تمتهن السرقة
سياسي يعتبر تعيين "الرحمون" وزيراً للداخلية تحدي للأمريكان
"السعيد": ما أجراه الرئيس يمكن اعتباره استعداداً للمرحلة المقبلة
سيريالايف

قال مسؤول الاتصال السياسي باتحاد القوى السورية "أحمد السعيد" إن التعديل الوزاري الذي أجراه الرئيس بشار الأسد، يمكن اعتباره استعدادا قويا للمرحلة المقبلة، لما بعد انتهاء الأزمة السورية.

وأضاف السعيد، لـوكالة الأنباء الروسية "سبوتنيك" أن الوزراء المنتهية ولايتهم، أدوا ما عليهم بكل إخلاص وجهد، وهو أمر يستحقون عليه الشكر والثناء، لكن المرحلة المقبلة في تاريخ سوريا، في حاجة إلى استعدادات مختلفة بقيادات مختلفة، لا سيما مع ما تنتظره العملية السورية من حراك قوي في المستقبل القريب.

وأوضح السياسي السوري أن إعفاء اللواء محمد الشعار من منصب وزير الداخلية وتعيين اللواء محمد خالد الرحمون بدلا منه، يشير إلى أمرين في غاية الأهمية، أولهما أن الرئيس بشار الأسد ينقل عقلية الداخلية والأمن إلى طريق آخر، لاسيما أن الرحمون واحد من أعمدة الاستخبارات السورية، والثاني أنه يتحدى الأمريكان الذين وضعوه في قائمة عقوبات.

ولفت مسؤول الاتصال السياسي باتحاد القوى السورية إلى أهمية المرحلة المقبلة، التي تنتظر سوريا فيها التحرر بشكل كامل من التنظيمات الإرهابية، وهي خطوة سوف تتبعها على الفور تحركات أخرى، سواء في مجالات إعادة الإعمار أو الصناعة والتجارة والإسكان، بجانب التقنيات والتكنولوجيات الحديثة، وبالطبع السياحة، وهو ما كان بحاجة إلى هذا التغيير.

وعن الشائعات بشأن إمكانية إعفاء وزير الخارجية السوري وليد المعلم منه منصبه لأسباب صحية، وترشيح المندوب السوري لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري بدلا منه، قال السعيد إن الدولة السورية بحاجة إلى المعلم في مكانه، وبحاجة أيضا إلى الجعفري في مكانه، وكلاهما جدير بمنصبه وقوي فيه، خاصة أن المعلم والجعفري لديهما آداء مميز، يؤهلهما دائما لخوض الصعاب.

الثلاثاء 2018-11-27 | 17:31:38
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟

ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع سيريا لايف الإخباري بمحتواها

: الاسم
: البريد الالكتروني
: عنوان التعليق

عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف
: نص التعليق
: أدخل الرمز
   
الرئيسية  |   سياسة  |   اقتصاد  |   محليات  |   جامعات ومدارس  |   حوادث  |   تحقيقات  |   علوم واتصالات  |   ثقافة وفن  |   رياضة  |   صحافة المواطنين  |   صورة من الشارع  |  
جميع الحقوق محفوظة لموقع سيريا لايف | syrialife.org © 2009 - 2018
Powered by Ten-neT.biz ©