من نحن  |  أسرة التحرير  |  أعلن معنا  |  اتصل بنا  | 
syrialife.org|سيريالايف
آخر تحديث : الخميس 21 تشرين ثاني 2019   الساعة 14:12:55
بحث في الموقع
استفتاء
تابعونا على الفيس بوك
إشترك معنا
N/A
   بينهما سوري.. حافلة تصطدم سائحين في إسطنبول    برلماني يصف الحكومة "بالنائمة" وكأنها ليس لها علاقة بموضوع ارتفاع الدولار    الدولار "بطلوع" ومصرف لبنان أثّر على الليرة    رونالدو يحاول إخماد مشكلة تبديله وجورجينا تشعل "الانستا" بصور جريئة(صور)    في سورية.. إلغاء مؤتمر صناعي على خلفية عدم تنفيذ أي قرار من المؤتمر السابق    "كهرباء" ريف دمشق تؤكد أن التقنين ناتج عن مشكلة في محطة التوليد    مورينيو يعود للتدريب من بوابة السبيرز    "انجي خوري" مفقودة في دبي والجسمي يعلق    روسيا ستستفسر عن ظروف واقعة الضربات الإسرائيلية على دمشق    مع الدفتر والقلم "كمشة مخدرات" طفل يذهب للروضة وبحوزته كيس كوكايين
حوار مع الفنان محمد عبد الكريم : الفن والدراما وانعكاسات الأزمة عليهما
سيريالايف- مأمون السيد

حوار مع الفنان محمد عبد الكريم : الفن والدراما وانعكاسات الأزمة عليهما

للفن شخصياته وأناسه ومحبيه ولما للفن من أعمال درامية مختلفة كالغناء والتمثيل والسينما والمسرح والموسيقى بكل أنواعها وبما أن مشوار الفن طويل وشاق كما يتكلم البعض بسبب وجود عدة أعمال يقوم بها الفنان من تصوير ومونتاج بالليل والنهار وبالصيف والشتاء فلا يوجد وقت لديهم حتى لتناول وجبة الطعام المقررة لهم أحيانا وللوقوف على تضحية الفنانين ومايقدمونه من أعمال ضخمة ولاتوجد لديهم حقوق ولا حماية لهم ولأعمالهم .

لذلك كان لابد من الوقوف على السلبيات وتسليط الضوء عليها لوضع الجهات المعنية بصورة الواقع المؤلم للفنانين ووضع الحلول المناسبة لتأمين الحماية اللازمة لأبسط حقوقهم .. وكان لنا هذا اللقاء التالي مع الفنان محمد عبد الكريم ..

_نرحب بك أستاذ محمد في موقع سيريالايف الإخباري ، نبذة عن سيرتك المهنية ومشروعك الفني مع أعمالك الدرامية التي قمت بها ؟

 - أنا من مواليد دمشق بدأت كمطرب وتابعت مشواري الفني كممثل دراما منذ الصغر ، وكنت أشارك ضمن الحفلات المدرسية ودرست التمثيل والغناء ، وعلى صعيد المسرح شاركت في عدة أعمال وكنت بطلا في مجموعة من المسرحيات ومن الأعمال المسرحية ( اسكتشات شامية وأيضا كوميدية) كمسرحية الياسمين الشامي وغيرها ، ومن بعدها تابعت مسيرتي كمطرب وكممثل شاركت في العديد من المسلسلات السورية في أدوار ثانوية وبطولة إلى جانب الأعمال المسرحية والتلفزيونية وأثبتت وجودي فيها وتميزت بأدائي العفوي القريب إلى المشاهد ، ومن أبرز الأعمال الدرامية التي شاركت فيها مسلسل (حدث في دمشق) بشخصية رفائيل ، ومسلسل ( شباب أونلاين) واسكتشات منوعة.

  وفي عام 2006 مسلسل ( المتنبي قاهر الذل ) ومسلسل تاريخي شخصية (مرافق الأمير) للمخرج الكويتي المرحوم عبدالله ، ومسلسل ( مرزوق على جميع الجبهات) (شخصية المطرب) إخراج هشام شربتجي) و(ساعات الجمر على الحدود) إخراج رشا شربتجي ، و(رفة عين) شخصية مدير فندق إخراج المثنى صبح ، و(زيت-كاز) دور صديق لأبو ليلى ، إخراج زهير قنوع و(زمن البرغوث) شخصية صبري مسؤول عن عمال المشغل للمخرج أحمد إبراهيم الأحمد و( كمون وليمون) عدة شخصيات ، إخراج محمد نصر الله ، و( أوراق بنفسجية ) بطل الحلقة ( اتفقوا عليها) إخراج فيصل بني المرجة ، وغيرهم من الأعمال.. اما في سنة 2013 نذكر البعض منهم : قمر شام (شخصية نمر صاحب القهوة) إخراج مروان بركات . الحلقتين 8و9 وياسمين عتيق ( الضابط المصري الأوضاباشي) إخراج المثنى صبح ، وحدث في دمشق - ويامال الشام (شخصية رفائيل الشاب اليهودي) إخراج باسل الخطيب.

وسنة 2014 الحلقات (2- 21- 22- 23- 24- 25- 26- 29. خان الدراويش. حلقات  منوعة إخراج سالم سويد، وباب الحارة الجزء السادس (شخصية قنفذ) للمخرجين بسام الملا وعزام فوق العادة الحلقتين 8و9، وفي سنة 2015 (حرائر) شخصية مرافق الباشا للمخرج السينمائي باسل الخطيب، وفي عام 2016 (صدر الباز) و(طبيب الحارة) للمخرج تامر اسحاق ، وشباب اونلاين إخراج مجموعة من الشباب و(نقطة من أول السطر ) الحلقة 14 وفي عام 2017  (وإن له لحافظون) ، عدة شخصيات وأبرزها الدكتور عارف إخراج علي ديوب ، والرابوص شخصية السجين إخراج إياد نحاس وشباب ستار شخصية الدكتور رمزي إخراج خالد الخالد ، وجنان نسوان (شخصية صاحب كزينو) إخراج فادي غازي و (طلقة حب) شخصية حارس الطفل إخراج مظهر الحكيم .. وفي عام 2018 مسلسل غضبان أهل الوفا(مطرب قاووش) للمخرج محمد نصر الله ، وشخصية مدير مكتب لمسلسل رائحة الروح للمخرجة سهير سرميني .. أما على صعيد الغناء : أغنية (تعودت عليكي - تركتلي دموع- وكذابة - ودقت ع بابي) وعدة أعمال غنائية..

_هل سافرت خارج سورية خلال الأزمة ؟!

- بقيت بسورية طيلة فترة الأزمة ولم أسافر خارج القطر باستثناء حفلتين في لبنان وتصوير فقط مسلسل ساعات الجمر 

_ما هو تأثير الأزمة السورية على الدراما السورية ؟ ماذا تحدثنا  ؟!

- لقد تأثرنا كثيرا خلال الأزمة التي عصفت بالبلاد منذ 2011 ، اذ كنا نقدم الفن قبل الأزمة بعفوية مطلقة وكوميديا تدخل إلى قلوب الجميع أما خلال الأزمة أصبح الفن سلعة مؤقتة يتداركه الممثلون لتأمين حاجياتهم وصرنا نشتاق إلى أعمالنا القديمة كمسلسل صح النوم ، فكلنا جميعا كنا نجتمع حول شاشة التلفزيون لمشاهدته ،  أما المسلسلات الجديدة أنا كفنان لايمكن أن أشاهدها، لأن هذه الأزمة أثرت على نفوسنا وأذهبت عنا لذة الحياة ولذة الجمال وحتى لذة النظر إلى التلفاز لمشاهدة مسلسلاته الجديدة فكان لهذه الأزمة تأثير سلبي علينا وعلى مستوى الفن بكافة أشكاله، وهناك الكثير من زملائي الفنانين منهم من توفي ( أكرم تلاوي وناجي جبر) وغيرهم كثير ومنهم من هاجر ومنهم من أفتقد وكانت تجمعنا بهم صداقات العمل بمسلسلات كثيرة ..

_برأيكم كم نحتاج من الوقت لإعادة الدراما السورية إلى ما كانت عليه قبل الأزمة ؟

- نحن نحتاج إلى الكثير من الوقت لإعادة الدراما السورية إلى ما كانت عليه قبل الأزمة بسبب وجود وجوه جديدة بالفن وفنانين ليس لديهم أكاديمية بالفن اذ كان المخرج ينظر إلى الفنان من قلبه وعقله وكان يشعر به مضمونا.. وعلى سبيل المثال المخرج باسل الخطيب كان يختار الفنانين بعناية ودقة تامة ، وكذلك المخرج هشام شربتجي ، وهناك شخصيات كانت فعلا تهتم وتقدر عمل الفنان والممثل وأسلوبه في الغناء أو التمثيل أما الآن صار العكس صارت الواسطة والمحسوبيات أكثر نفعا من الخبرة والكفاءات ويعطونه علامة النجاح فورا على مبدأ أنه من طرف فلان ومبدأ الخيار والفقوس حتى لو كان خريج معهد عالي وليست لديه الخبرة الفنية وليس له أي أعمال فنية او درامية فيعتبر ناجحا على مبدأ الوساطة أما الفنان الذي أفنى عمره في الفن او لديه 10 أو 20 سنة خبرة بالفن ، لا يتم تقدير عمله حتى لو كان حجم عمله كبير ليس هناك من يقدره بالوسط الفني فهناك من يلزمه الصمت بأنه ليس أكاديمي ولا يتم تسجيله بالنقابة ، وهناك بعض المخرجين بشركة أنتاج كشركة قبنض مثلا يختارون الفنانين بالوساطة وعلى مبدأ من طرف فلان و"عالتوصاية" ليعمل بالفن.. وهناك من لايتجاوز عمره 20 عاما يعطوه شخصية قبضاي أو عكيد ولم تكتمل عليه علامات الرجولة فإنهم لايعطوا الشخصيات حقها وإنما كما ذكرت هذا مايحصل بالوساطة لمصالح شخصية وهذه مشكلة بحد ذاتها نعاني منها .

وقد شاركت بتصوير مسلسلات في جوبر وداريا هذا هو الفن تضحية ولا يهمني جمع المال وإنما هواية تجري في دمي ومع ذلك يستغلوننا في القطاع الخاص ، يأتي لعندي مخرج أو مدير انتاج ويطلبوا مبلغ معين ليقوم بتشغيلي لديه وصارلي 6سنوات ألاحقه فقدت حقي في الحصول على العقد معه وحتى على المبلغ وقد عانينا الكثير ، وأنت مجبر انك تضحي بمبلغ لا تعجبهم أجرتي فيأخذون أجرتي وفوقها كوميشن مفتوح ليسمحوا لك أن تصور مشهد ، فاللجوء إلى القطاع العام أفضل بهكذا حالات ويعتبر أفضل من القطاع الخاص ، لأن القطاع الخاص ينفرد بتحكمه باختياره على حسب مصالحه الخاصة فأنا مع القطاع العام وعودة القطاع العام ليمسك زمام أمور الفن بالطرق الصحيحة الضامنة لحقوق كامل الفنانين ، لأنك ستشعر مع القطاع العام بالعز والكرم لسبب بسيط لأنك ستحصل على حقوقك كاملة إنما أذا شاهدت أي أساءة من القطاع الخاص وذهبت لتشتكي اتفقوا فيما بينهم وراحت عليك والفنانون نوعان إما أن يكون الفنان يعمل بالتجارة وخلفه مؤسسة تنتج له ، او فنان مظلوم مثلنا ، أنا لا أقدر على القول بأن الفن سيحتاج ربما عام او عامين لتعود الدراما إلى ماكانت عليه قبل الأزمة ، فمن الممكن العام القادم تنهض وهي في طريقها إلى النهوض لكنها تحتاج إلى وقت كافي ..

_هل واجهتكم صعوبات أكثر في الفن ؟

- نعم هناك الشركات التي تأخذ ترخيص جديد وتنطلق فإنها تؤذينا أكثر من أن تفيدنا أنهم يفضلون أن يأتوا بالغريب ويتركون أبناء بلدهم الذين لهم الحق بذلك يعطوا الغريب بطولة بمئات الدولارات والممثل السوري رغم نجوميته لا يأخذون له قيمة ولا ينظرون إليه فهذا أكثر ما نعانيه فأنا لدي 50 أو60 عمل منهم 30 عمل دافع ثمنهم من حسابي و10 أعمال لم أقبض عليهم ولا ليرة واحدة و10 الباقين قبضت بأجزاء مختلفة وإني أقوم بتدريس الموسيقا لأغطي نفقات الفن ومصروفي الشخصي ، وإني لأرجح القطاع العام ليقوم بالإنتاج لأن الإنتاج السوري العام هو الأجمل ، ولا توجد إساءة للمشاهد ومن الممكن أن تربى أجيال وفي كل ما ينتجه القطاع العام تقدر أن تشاهده أنت وأولادك بكل فخر واعتزاز اما أعمال القطاع الخاص لا يمكن أن تشاهدها أنت أو أفراد أسرتك فأغلبها تخدش الحياء العام وعلى سبيل المثال مسلسل صح النوم القديم كان غير مسيء للمجتمع ككل وكذلك الكوميديا لا ترى فيها تهريج ممكن تضحك من قلبك أما الآن ومع تعدد الشركات الخاصة فإنك لا ترى مبررا كافيا للضحك كما تشاهد المهرج يقع على الأرض من تلقاء نفسه . فلا عودة للدراما السورية إلى سابق عهدها إلا أذا وضعت الدولة يدها على شركات الإنتاج السوري ، او تضع الرقابة الصارمة على عمل الشركات الخاصة وابن البلد أولى من الغريب فهم يفكرون بأن الفنان خارج سورية هو سفير بينما هذا لا يفيدنا.

 بإمكانكم مشاهدة مسلسل ضيعة ضايعة هذا مسلسل سوري بامتياز و"كتير حلو" وكل الممثلين من سورية بلهجة بسيطة لهجة الضيعة ونجحت وتفوقت ولا يوجد فيها ولا فنان من خارج سورية ، أنا مع فكرة الإنتاج السوري نفسه بنفسه والثقة بنفسه فلا عودة إلى ما كان عليه الفن السوري من قبل ، إلا إذا استخدم فنانيه الأساسيين السوريين الأصل والهوية وقد شاهدنا الغربة وشاهدنا الغريب ماذا فعل بالبلد ، ومع ذلك تصدر النقابة قرارا يقضي ( من لا شهادة أكاديمية له لا يحق له التسجيل بالنقابة ) أين التسهيلات لابن البلد ؟ فأنا آخذ إذن عمل من النقابة فقط ولدي بأرشيفي 50 أو 60 عمل درامي فهل ارميهم في الخلاء وأبدأ من الصفر حتى يتم تنسيبي للنقابة، فهذا الفنان بسام كوسا ليس خريج معهد أكاديمي وها هو الأول عربيا . لماذا تحارب أبن بلدك طالما هو فنان وعما يبدع بعمله اتركه يعمل وحاول أن تساعده لينهض فلديه أعمال سنوات من الفن ويأتي ليسجل بالنقابة تقولوا له انت لست خريج معهد عالي تفضل الله معك؟ حتى هناك أسماء تمارس الفن منذ 20 او 30 عاما لا يملكون شهادات عليا ولا دارسين موسيقى ولكنهم موهوبين ، هل نرميهم خارجا وهناك الكثير من الفنانين انظلموا بهذا القرار الذي صدر وإني متأكد تماما ان هذا القرار أصدر مؤقتا لأنه بالنهاية لا يصح إلا الصحيح فالفنان هو إنسان مرهف وليس تاجر فهذه معاناة حقيقية وبعد ذلك اذا قبض الفنان مبلغا معينا تأخذ منه النقابة أضعافه ليبقى يعمل ويسمحوا له بإذن العمل فهذه معاناة أخرى ، وفي إحدى المرات ذهبت إلى التلفزيون السوري طلبوا مني إنتاج أغنية على حسابي وهم يجمعوا لجنة ولازم أدفع للجنة وآخر شيء يمكن يتوافق عليها لينشروها بالتلفزيون والأغاني لازم حصرا تنتجها على حسابك لأن لا توجد بسورية شركات إنتاج وتكلفة الأغنية بين 500 ألف و600 ألف ليرة سورية و"لازم تشتري اللحن عحسابك وبيروح اللحن عليك إذا ما أنتجت الأغنية وهناك المحسوبيات الكبيرة وعالمكشوف"، فالطالب لا يقبلوا تسجيله بالمعهد العالي إلا بمبالغ عالية أو وجود وساطة ثقيلة حتى يدرس بالمعهد وهناك تعجيزات كثيرة فهذا برأيي الفساد بعينه .. (نحن أولى ببعض وما يحن عالعود إلا قشره ومارح يوقف معي إلا ابن بلدي والممثل السوري بيكبر ببلده وبين أهله واذا ما ساعدتموه ليكبر مارح يكبر خارج البلد ، لنتكاتف جميعا ونكون مع بعضنا ونحب بعضنا البعض ) وهذه الأزمة غربلت الجيد من الأسوأ وبانت معادن الناس على حقيقتها ، وإذا لم توجد نقابة لتسجيل الفنانين فأتمنى أن توجد لحماية الفنانين وتخليدا لذكراهم..

_ عن نجوم الغناء في سورية ومدى مشاركتهم في الحفلات ماذا تحدثوننا ؟ وهل لكم دور فيها ؟ ومدى المعاناة إن وجدت؟

- "النجم علي الديك اشترى لحن على حسابه وتم التوقيع عليه لتسجيل أغنية (جاي تسمبل وراي) وقد تأخر بالتسجيل راح عليه اللحن قام الكاتب باعها لواحد لبناني راحت عليه وانسحبت من أرشيفه هذه معاناة فالفنان لازم ينتج ويكتب لحاله ويشتري ألحانه ويذهب ليسجلها باستوديو ويقوم بتسويقها على حسابه، فإذا ذهب الى الأذاعات وعلى سبيل المثال إذاعة صوت الشباب بدها لجنة واللجنة بدها مصاري واذا ماقبلوا ينشروها بتروح عالقطاع الخاص ادفع كثير وكل 10 أيام بدك تدفع 100 ألف ل.س يعني اذا الأغنية كاملة مواصفاتها نظامية لماذا هذه التعجيزات.. الفنان حسين الديك نعم قد تغرب وتعب كثير وتم دعمه  حتى وصل لهذه النجومية حتى مازال يدفع على حسابه ، اما الحفلات تكون إما عن طريق وزارة الثقافة او وزارة السياحة ، حتى معرض دمشق الدولي تغطيه وزارة السياحة وللأسف جابوا مطربين لبنانيين و2 او 3 مطربين سوريين فقط ، أما بالمهرجانات ممكن يجيبوا مطرب واحد فقط وثمن التذكرة للشخص الواحد 10 آلاف ليرة سورية فمن يأتي ليحضر سوى الطبقة المخملية؟ اما اذا جابوا ناصيف زيتون عالشخص 25 ألف و15 ألف عشاء وعالواقف .. فأنا منذ بداياتي بالفن عملت بالكهرباء المنزلية ونجارة الباطون حتى أقدر ان اتابع الفن وبدأت أشتري اللحن من الملحن وأتكلف عليه طباعة وتم تسجيلهم باستوديو نظامي وعملت ألبومين شعبي وطربي ، ويوجد بسورية 10 أذاعات خاصة لاتقدر أن تبث أي أغنية إذا ماتم دفع المعلوم وبدأ عملي بالمسارح منذ عام 1995 بعروض مسرحية كمسرح الحمرا وهذه المسارح عبارة عن اسكيتشات ومنها ياسمين الشام والمسارح الكوميدية وهناك مسرحيات هادفة ومنها مسرحيات تسليط الضوء على أخطاء المجتمع ومنها مايتبع لوزارة الثقافة ومنها للإدارة السياسية ومسارح أطفال وجميعها دون مردود مادي لدي وقد عانينا جميعا بذلك ولدي أفلام جديدة وأغاني جديدة عما أعمل عليها وبالقرب ستنطلق ان شاءالله كأغنية ( بشيلك بهمك ) من ألحاني والأغنية الثانية (بكون مشغول عن كل الناس) أيضا من ألحاني ومن أفلام السينما فيلم صغير اسمه (دموع راقصة) مدة ربع ساعة وقد شاركت الفنان حسن دكاك بالمسرح والدرامي والممثل أيمن زيدان عملت معه 3 أعمال ومع الفنان زهير رمضان وجميع الفنانين لأن كنا نشاهد بعضنا جميعا بالدراما وأيضا عملت مع رشيد عساف قد أكون  (عامل عنده او ابن عمه ) وحاولت ان اعمل اسكيتشات مجانية مع اندريه سكاف ، وهكذا الفن يتطلب تضحية من جميع الفنانين والنجوم ".

_كلمة أخيرة للمواطن السوري وللوسط الفني ؟

- إن سورية هي بلدنا وأرضنا كلنا وهي المكان الآمن لنا جميعا يعني ماقيل من كلام معسول تجاهنا وتكلمت عنه دول العالم جميعها كله كذب ومصالح ، لازم نحب بعضنا البعض ونكون يد واحدة عالحلوة وعالمرة .. اما للوسط الفني فلا يوجد وسط فني بالحقيقة وإنما وسط متأرجح ، أحبب الغير وساعد الجميع وعلى جميع السوريين بكامل أطيافها ان تقف مع بعضها جنبا إلى جنب فكلنا إخوة، الدين لله والوطن للجميع .ازرع الخير تحصد الخير مهما عملت فالخير يرجع لأصحابه عاجلا أم آجلا فإن لم يقع في أهله فأنت أهله.....

الأربعاء 2019-10-23 | 18:01:57
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟

ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع سيريا لايف الإخباري بمحتواها

: الاسم
: البريد الالكتروني
: عنوان التعليق

عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف
: نص التعليق
: أدخل الرمز
   
الرئيسية  |   شخصيات  |   سياسة  |   اقتصاد  |   محليات  |   جامعات ومدارس  |   حوادث  |   تحقيقات  |   علوم واتصالات  |   ثقافة وفن  |   رياضة  |   صحافة المواطنين  |   صورة من الشارع  |  
جميع الحقوق محفوظة لموقع سيريا لايف | syrialife.org © 2009 - 2019
Powered by Ten-neT.biz ©