من نحن  |  أسرة التحرير  |  أعلن معنا  |  اتصل بنا  | 
syrialife.org|سيريالايف
آخر تحديث : الثلاثاء 12 تشرين ثاني 2019   الساعة 15:00:30
بحث في الموقع
استفتاء
تابعونا على الفيس بوك
إشترك معنا
N/A
   على طريقة هوليود. استعان بقاتل مأجور لسرقة جدته في كفر سوسة    "الفساد وصل لدقن الحيوانات" علف منتهي الصلاحية في الأسواق    استهداف معاد لبناء في المزة غربية    قبل مواجهة الصين.. غيابات تضرب المنتخب السوري بسبب الإصابات    ملاهي دمشق تعج بالقاصرات وخلل في نقابة الفنانين سهل عملهن    أوهمها بمعرفته الروحانية فمارس الجنس معها وسرقها في دمشق    على خطى اتحادات كرة القدم. فساد داخل أروقة إدارة نادي الاتحاد    تركيا تلقي القبض على زوجة البغدادي وتكشف عن وجود ابنه في تركيا    استشهاد مدني وإصابة 6 آخرين بعد استهداف النصرة أحياء حلب    اللعب مع القطط يخلف عملية استئصال 7 أكياس مياه لطفلة
مهند قطيش يصور فيلم مقتبس عن رواية عالمية
ساحة الإخراج تتسع لمخرجين جدد
سيريالايف

 أنهى المخرج السوري مهند قطيش ثاني أفلامه السينمائية بعنوان "أحدب نوتردام" (سيناريو قطيش)، متابعاً مشروع سلسة أفلام الميوزيكل والذي بدأه برفقة المنتج سليم الذهبي صاحب شركة. "vision 3000"

الفيلم مأخوذ عن رواية عالمية شهيرة تحمل الاسم ذاته، إذ سبق وأنتج منها عدة نسخ محلية وعربية، ولكن مهند عمل على تنفيذه برؤية مختلفة عما سبق وتم تقديمه من دون تجاهل الملامح العامة للشخصيات الرئيسية وهم الجميلة "ازميرالدا" (ديمة الجندي) و"الأحدب" (عبد المنعم عمايري) و"الكاهن" (نبيل مريش) محور الشر في الأحداث.

وعن اقتباس العمل عن رواية عالمية قال المخرج السوري: "هذا يحملني مسؤولية كبيرة، حاولت التعامل مع الفيلم بتكثيف تحت بند "الميوزيكال فيلم" وليس الدراما، بالتركيز على خط الحب الموجود بروح الحكاية مع تحويلة إلى حالة صامتة بين الرجل الطيب المشوه والغجرية الجميلة التي تكالبت جميع الناس ضدها."

وأضاف: "الفيلم ليس له سيناريو وإنما أعمل على استقاء المشاهد من روح الموسيقى وإيقاع الشعر ثم أرسم الصورة البصرية من خلالهما. حيث يكمن التحدي بكيفية الانتقال من قصة معاصرة "مودرن" تم استخدامها بفيلم "في بيت صغير" إلى قصة تاريخية نوعاً ما في "أحدب نوتردام".

 وتطرق مهند قطيش إلى الحديث عن الصعوبات التي واجهتهم خلال فترة التحضير، منها اختيار اللوكيشنات المناسبة للعمل والظروف المناخية الصعبة، منوهاً إلى وجود ورشات عمل ضخمة تم الاستعانة بها لبناء الديكورات الخاصة بالفيلم لم تقتصر على عدة أشخاص وإنما كم هائل من الفنيين. الفيلم صامت خال من الحوارات ويستند إلى قصيدة شعرية كتبها الدكتور نور الله قدورة تروي أحداثه، يلقيها سليم الذهبي بشكل مواز لما يرى المشاهد، إلى جانب الموسيقى التصويرية التي ألفها رضوان نصري.

 

 

 

 

 

 

 

 

الثلاثاء 2018-02-27 | 18:24:46
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟

ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع سيريا لايف الإخباري بمحتواها

: الاسم
: البريد الالكتروني
: عنوان التعليق

عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف
: نص التعليق
: أدخل الرمز
   
الرئيسية  |   شخصيات  |   سياسة  |   اقتصاد  |   محليات  |   جامعات ومدارس  |   حوادث  |   تحقيقات  |   علوم واتصالات  |   ثقافة وفن  |   رياضة  |   صحافة المواطنين  |   صورة من الشارع  |  
جميع الحقوق محفوظة لموقع سيريا لايف | syrialife.org © 2009 - 2019
Powered by Ten-neT.biz ©