من نحن  |  أسرة التحرير  |  أعلن معنا  |  اتصل بنا  | 
syrialife.org|سيريالايف
آخر تحديث : السبت 16 أيار 2020   الساعة 14:44:33
بحث في الموقع
اختيارات الجمهور
استفتاء
تابعونا على الفيس بوك
إشترك معنا
N/A
   التربية تمديد تعطيل المدارس العامة والخاصة لغاية السادس عشر من الشهر الرابع    في حمص اربعة شباب يغتصبون فتاة ويقتلونها طعناً    الشرطة تلقي القبض على "شبل" يتجول في منطقة قرى الأسد    في طرطوس أب يقتل زوجته واطفاله على طريقة داعش    وفاة الفنان "عبد الرحمن أبو القاسم" بعد أزمة صحية    السلطات توقف 10 افارقة دخلوا البلاد بطريقة غير شرعية    التعليم العالي تتخذ مجموعة من الإجراءات للتعامل مع رسائل الماجستير والدكتوراة خلال كورونا    السماح لمحال إصلاح السيارات ومعامل النسيج والمطابع بالعمل في دمشق    معركة حول "ربطة خبز" تنتهي بشجار شارك فيه النساء والرجال    سيترا توجه مزودات الانترنت بعدم قطع الانترنت عن المتأخيرين في السداد
جامعات ومدارس
جامعة القلمون الخاصة ترد على مانشر بخصوص تغريمها
كشف بعض الحقائق حول ما تناقتله بعض وسائل الإعلام

نشرت جامعة القلمون خاصة توضيحاً حول ما تناقلته بعض وسائل الإعلام عن الغرامة التي فرضت عليها ، وجاء في البيان :

منذ تأسيسها في العام 2003 كأول جامعة خاصة في سورية، وضعت جامعة القلمون على رأس أولوياتها دعم الهيئة التعليمية لديها بأفضل الخبرات والكفاءات وبأساتذة من ذوي الخبرة الطويلة في مجال التدريس في جامعات مرموقة محلية وعربية وعالمية، من جنسيات سورية وعربية وأجنبية، ولم تأل جهداً ولم تدخر مالاً في سبيل ذلك، وكان الهدف دوماً وما زال الوصول بالجامعة إلى المستوى العالمي، وتمكنت خلال فترة قصيرة من بناء صرح أكاديمي متميز جعلها واحدة من الجامعات الخاصة المتميزة على مستوى المنطقة العربية.

ولكن تشاء الظروف أن يأتي النقد والمحاسبة للجامعة، بل والغرامة أيضاً من هذا الباب بالذات إذ اعتبر مجلس التعليم العالي أن الجامعة لم تحقق النسبة المطلوبة من عدد الأساتذة إلى عدد الطلبة في كلية الصيدلة ضمن المهلة المحددة عند بداية العام الدراسي الحالي والحجة في ذلك تأخر بعض ملفات الأساتذة الجدد في الوصول إلى الوزارة في الوقت المحدد والحقيقة التي نود أن نوضحها بهذا الشأن هي أن:

 1 جامعة القلمون كانت أول من قدم ملفات الأساتذة هذا العام إلى وزارة التعليم العالي للاعتماد، وذلك ليس فقط ضمن المهلة القانونية بل في وقت مبكر وقبل كل الجامعات الخاصة الأخرى.

2. جامعة القلمون لم تعاني يوماً من أي نقص في عدد الأساتذة ونسبتهم إلى عدد الطلبة، أو في مستوى الكفاءات، في أي من كلياتها ومنها كلية الصيدلة التي اعتبرت في أكثر من مناسبة، ومن قبل جهات مختصة ورسمية، واحدة من أفضل كليات الصيدلة في سورية بل إن عدد الأساتذة في بعض الكليات يزيد عما حددته الوزارة.

3. الأكثر من ذلك أن الدوام الرسمي والتدريس للعام الدراسي الحالي قد بدأ في جامعة القلمون في 1/9/2010 حسب التقويم الجامعي الخاص بها، وكان النصاب الكامل من الأساتذة على رأس عمله في قاعات التدريس دون نقص أو تأخير.

لكن ما حصل هو أن مجلس التعليم العالي اعتبر أن مجرد تأخر الاستلام النهائي لبضع ملفات فقط لأساتذة من إحدى الكليات هو مساوٍ تماماً لعدم وجود أصحاب الملفات من الأساتذة إطلاقاً.

وسبب ما حصل وما اعتبر تأخيراً، هو أنه بعد أن قدمت الجامعة الملفات مبكراً، صدرت من الوزارة تعديلات وطلب إضافات من الجامعات الخاصة تتعلق بملفات الأساتذة، لم تكن مطلوبة سابقاً، وتسبب ذلك في تأخير نجم عن هذه القرارات، حيث وجب استرجاع الملفات المقدمة سابقاً إلى الوزارة أكثر من مرة للإضافة والتعديل والاستكمال حسب الطلبات المستجدة، مع الأخذ في الحسبان لزوم اعتماد بعض وثائق الأساتذة المستجدة من جهات مختصة داخل أو خارج القطر مما يستغرق وقتاً لا يمكن اعتبار الجامعة مسؤولة عنه ضمن هذه الظروف التي سبق ذكرها، علماً بأن كافة الأساتذة كانوا قد بدأوا الدوام كما سبقت الإشارة وأن استكمال بضع ملفات فقط هو الذي تأخر بسبب الطلبات المستجدة.

من كل ما سبق يتضح بشكل جليّ أن الغـرامة المطبقة على الجامعـــة:

1. لم تكن أبداً بسبب نقص في عدد الأساتذة الجدد بل كان بسبب استكمال بضع ملفات فقط، أعادتها الوزارة أكثر من مرة.

2. لم يؤخذ في الحسبان أن الجامعة فعلياً كانت أول جامعة خاصة تقدم ملفات الأساتذة للوزارة مبكراً، قبل صدور طلب الإضافات، كما أنه لم يأخذ في الحسبان أن التأخير النهائي كان بسبب الطلبات المستجدة من الوزارة مما أدى إلى وجوب استرجاع الملفات لتعديلها وفق المستجدات أكثر من مرة.

3. في ضوء ما سبق، لم تكن هذه الغرامة على الإطلاق لازمة، أو متوازنة من حيث القيمة مع ما حصل.

لا شك لدينا في أن مجلس التعليم العالي يهدف من وراء القرارات إلى ضبط العملية التعليمية ونحن نحترم ذلك ونعتبره في مصلحتنا جميعاً بل كنا دائماً وسنبقى من الملتزمين بكافة القرارات.

ولذلك لزم التوضيح، مع التأكيد بأن جامعة القلمون لا تأل جهداً أو مالاً في سبيل الوصول إلى أعلى مستويات الجودة، وتعتبر من الجامعات الخاصة المتميزة ليس في سورية فقط بل على مستوى المنطقة العربية.

سيريا لايف- نقلاً عن موقع جامعة القلمون

0 2011-01-24 | 03:18:45
التعليقات حول الموضوع
الصيد في الماء العكر
عامر | 14:00:34 , 2011/01/27 | Syrian Arab Republic   
نحن نعرف ما يقوم به الانتهازيون عندما تسنح لهم الفرصة يريدون الضغط على المنشات الخاصة باي طريقة كانت من اجل الحصول على منفعة انية ناسيين الوطن والسمعة السيئة التي يمكن ان ينجم عنها , وهذا ما تفعله التربية مع المدارس الخاصة الموجودة حتى قبل وجود التربية نفسها من خلال فرض مدرسين جامعيين على المرحلة الابتدائية والمعاهد على الروضات والا فان سيف الاغلاق والغرامات جاهز طيب اليس الاولى بالتربية ان تطبق على نفسهخا اولا وتصبح قدوة لهذه المدارس طيب اين سيذهب طاقم التدريس السابق خلوكوم واقعيين
الجامعة معها حق
أنور آتيان | 11:02:16 , 2011/01/29 | Syrian Arab Republic   
انا طالب من جامعة القلمون من كلية الهندسةrفعلا ماكان في اي نقص بدكاترى ولاحتى سمعت من رفقاتي بإنهم مشتكيين من نقص بدكاترىrبلعكس جامعتنا بنظري احسن جامعة بسورية ويمكن بلعالم العربي كمان
مستحييل
طالب قلموني | 14:05:02 , 2011/02/20 | Syrian Arab Republic   
وأنا كمان من طلاب الجامعة..... ومستحيل أبدا هالحكي يكون صحيح...عالعكس في عنا بالجامعة كادر تدريسي راقي جدا و كافي وبزيادة كمان ...صرلي 3سنين و ما أذكر أنو إحتجنا دكتور زيادة..فضلا أنو الجامعة معرروف بنظام إنضباط قوي كمان. و دائما أنا بعمل مقارنة بين و ضعنا ووضع طلاب الجامعات التانية...مأعتقد ألاقي أفضل من جامعتنا.............الحمد لله
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟

ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع سيريا لايف الإخباري بمحتواها

: الاسم
: البريد الالكتروني
: عنوان التعليق

عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف
: نص التعليق
: أدخل الرمز
   
الرئيسية  |   شخصيات  |   سياسة  |   اقتصاد  |   محليات  |   جامعات ومدارس  |   حوادث  |   تحقيقات  |   علوم واتصالات  |   ثقافة وفن  |   رياضة  |   صحافة المواطنين  |   صورة من الشارع  |  
جميع الحقوق محفوظة لموقع سيريا لايف | syrialife.org © 2009 - 2020
Powered by Ten-neT.biz ©