من نحن  |  أسرة التحرير  |  أعلن معنا  |  اتصل بنا  | 
syrialife.org|سيريالايف
آخر تحديث : الأحد 21 تموز 2019   الساعة 17:35:38
بحث في الموقع
استفتاء
تابعونا على الفيس بوك
إشترك معنا
N/A
   بالصورة. نجمة تلفزيون الواقع بالكاد سترت جزءاً من جسدها    "لملمة حكومية" لفضيحة الطحين المنهي الصلاحية في حماة والرغيف باتجاه التحسن    رئيسة حزب الشباب والتغيير تتحرك لرفع دعوى قضائية بسبب عدم منحها رخصة "مظاهرة"    بعد بطولة نهرو. بطولة أخرى غير معترف بها سيشارك بها المنتخب في العراق    بمناسبة الذكرى ال75 لقيام العلاقات الدبلوماسية. الرئيس الأسد وبوتين يتبادلان التهنئة    في جبلة. رجل يقتل زوجته "العشرينية" الحامل بالشهر الخامس داخل مول تجاري    اغتصبها بعينيه فرفعت دعوى قضائية ضده    بملابس داخلية. المغنية اللبنانية تعلن خطوبتها(صورة)    خادمة تسرق قرابة المليون ليرة وتضعهم داخل لعبة أطفال    محافظة دمشق ترفع رسوم النظافة في فاتورة الكهرباء إلى 500 ليرة بدل الـ70
السلطات التركية تستمر بمسلسل رقة القمح
تحت حجة مساعدة الفلاحين على البيع...القمح السوري بين براثن الاتراك
سيريالايف

تستمر سلطات الاحتلال التركي بسرقة القمح السوري، وهذه المرة عبر إعلان "مكتب المحاصيل الزراعية" فيها "بدء استلام الحبوب من فلاحي ريف حلب الشمالي والشرقي الراغبين ببيع محصولهم من القمح والشعير."

ونقل موقع "عنب بلدي" المعارض أن ما يسمى “المجلس المدني لمدينة الراعي" أعلن "بدء مكتب المحاصيل الزراعية لدى تركيا باستلام الحبوب في مركز مبنى الصوامع بمدينة الراعي."

وحدد “المكتب” التركي أسعار القمح القاسي "بين 1200-1350 ليرة تركية للطن (130 ليرة سورية للكيلو الواحد)."

أما القمح الطري، فحدد سعره بـ 1050-1250 ليرة تركية للطن (120 ليرة سورية للكيلو)، في حين بلغ سعر طن الشعير بـ 1050 ليرة تركية (105 ليرة سورية للكيلو الواحد).

ويعمد الاحتلال التركي، عبر أذرعه من الفصائل المسلحة المدعومة من قبله، إلى إجبار الأهالي على بيع محاصيلهم الزراعية، متحججاً بذلك أنه "يساعد الفلاحين على التسويق".

والسبب الحقيقي لرغبة وإلحاح تركيا للحصول على القمح السوري هو "لسد جزء من النقص الذي تعاني منه، عبر سرقة واضحة للمحاصيل، بالإضافة لما لهذا الأمر من شأن في تخفيض الأسعار بأسواقها المحلية."

ومن أولى المحاصيل الزراعية التي قام الاحتلال التركي بإدخالها من مناطق سيطرة المسلحين المتشددين بريف حلب هي البطاطا.

وكانت أدخلت تركيا "عام 2018، أكثر من أربعة آلاف طن من المحصول"، وبحسب ما نقله الموقع عن وزارة المالية التركية، فهذه الكمية “تغطي نسبة 1% من احتياجات السوق."

أما المحصول الثاني فهو الفستق الحلبي، "الذي فتح باب التسويق له إلى تركيا في تشرين الثاني 2018."

يذكر أن سعر شراء الكيلو غرام الواحد من القمح في مناطق سيطرة الدولة السورية حدد من قبل مجلس الوزراء بـ "185 ليرة سورية"، بزيادة 10 ليرات سورية عن العام الماضي.

 

السبت 2019-06-16 | 00:11:27
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟

ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع سيريا لايف الإخباري بمحتواها

: الاسم
: البريد الالكتروني
: عنوان التعليق

عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف
: نص التعليق
: أدخل الرمز
   
الرئيسية  |   شخصيات  |   سياسة  |   اقتصاد  |   محليات  |   جامعات ومدارس  |   حوادث  |   تحقيقات  |   علوم واتصالات  |   ثقافة وفن  |   رياضة  |   صحافة المواطنين  |   صورة من الشارع  |  
جميع الحقوق محفوظة لموقع سيريا لايف | syrialife.org © 2009 - 2019
Powered by Ten-neT.biz ©