من نحن  |  أسرة التحرير  |  أعلن معنا  |  اتصل بنا  | 
syrialife.org|سيريالايف
آخر تحديث : الأربعاء 19 حزيران 2019   الساعة 17:57:01
بحث في الموقع
استفتاء
تابعونا على الفيس بوك
إشترك معنا
N/A
   ما يسمى بحكومة الإنقاذ الإسلامية تمنع الطلاب من امتحاناتهم    الحكومة تستورد 100 ألف طن من السكر الفترة المقبلة    التربية تلغي نتائج امتحان مادة الرياضيات في مركزين بحماة    أسعار العقارات تبلغ أوجها...والأجارات "لا ترحم"    مشعوذ يتسبب بقتل فتاة بحجة استخراج الجني الرابع    تسريب أسئلة امتحانية في إحدى كليات جامعة دمشق يطيح بالعميد ولا تعليق من قبل المعنيين    مايا دياب بإطلالة جريئة أخرى خلال حفلة زفاف (صورة)    بعد أن افتقدتها لسنوات. الشهادة الثانوية ستسترد الهيبة    بعد عودة "مسلسل ارتفاع الأخضر" نقيب المهن يكشف سبب ذلك ويقترح حلولاً لإنقاذ الليرة    بالصور رجل يرمي بطفلته احتجاجاً على هدم عشرات المنازل
باحث تاريخي: "علي بابا" رواية حلبية وجهل مطلق من طرف العرب
سامي مبيض: علاء الدين أصله حلبي
سيريالايف

كتب الباحث التاريخي السوري سامي مبيض عبر حسابه على موقع "فيسبوك" منشوراً مطولاً تعليقاً على إصدار فيلم "علاء الدين"، موضحاً أن هناك لبس تاريخي حول القصة.

وقال مبيض "منذ اسبوع بدأ عرض فيلم Alaadin في الولايات المتحدة، من إنتاج شركة "ديزني" العريقة، مأخوذ عن عمل كرتوني شهير يحمل نفس الاسم، عُرض في مطلع التسعينيات. النسخة الكرتونية حصدت أرباح خيالية وصلت إلى نصف مليون دولار في حينها والنسخة الجديدة من الفيلم نالت 113 مليون دولار في الأسبوع الأول لعرضه. كلا الفيلمين طبعاً مأخوذ عن قصة "علاء الدين والمصباح السحري" التي نعرفها جيداً من سلسلة "ألف ليلة وليلة".

وتابع "ما لم تذكره الشركة المنتجة، هو أن صاحب قصة "علاء الدين" هو القاصّ السوري حنا دياب، أحد أبناء مدينة حلب. تعرف على مبعوث الملك لويس الرابع عشر الذي كان يزور حلب بحثاً عن التحف والسجاد للقصور الملكية الفرنسية وسافر معه إلى باريس ليعمل مترجماً عام 1708".

وأضاف "لحنا دياب مذكرات يومية، مكتوبة بخط اليد ومحفوظة بمكتبة الفاتيكان، وضعها وهو في سن الخامسة والسبعين عام 1763. يقول فيها أنه بدأ يروى القصص والنوادر، المأخوذة من الحياة اليومية في حلب، على مستمعين فرنسيين، وكان أحدهم المستشرق المعروف أنطوان غولاند، الذي ترجم "ألف ليلة وليلة" إلى اللغة الفرنسية بعد صدور النسخة الانكليزية عام 1706".

واشار الباحث السوري إلى أن "إحدى قصص حنا دياب كانت عن الفتى اليتيم "علاء الدين" الذي يُخرج المصباح السحري من كهف العجائب ويتزوج من ابنة الامبراطور، بدر البدور. مزج فيها بين الواقع والخيال، وأدخل الكثير من مشاهداته اليومية في حلب على القصة، عندما رواها للمستشرق الفرنسي، بحسب المذكرات، يوم 5 أيار 1709. أعجب بها الأخير وأدرجها في النسخة الفرنسية من الكتاب، لتترجم لاحقاً إلى اللغة العربية. وبعدها قص عليه قصة "علي بابا والأربعين حرامي" التي صارت أيضاً من الكلاسيكيات العالمية".

وقال "لو خرج حنا دياب من قبره، لوجد أن قصصه الخرافية قد تحولت إلى واقع، وتحولت معها مدينته حلب إلى كهفٍ حقيقي للعجائب وصار فيها مليون حرامي لا أربعون فقط".

وتساءل الباحث السوري عن سبب "التعتيم الطويل والممنهج على حنا دياب، التي باتت قصصه من أشهر القصص الشعبية والخيالية في العالم".

وقال " هل هو جهل ممنهج منهم أم تغيب مقصود من طرفهم وجهل مطلق من طرفنا نحن العرب؟ سطر واحد بمقدمة النسخة الفرنسية من "ألف ليلة وليلة" كانت تكفي لاعطاء الرجل حقه ولكنها غابت عنها وعن الأفلام التي تلتها".

وتابع "لماذا لا يعرف أحد شيئ عن حنا دياب ولماذا مذكراته موجودة في الفاتيكان؟ هو عاد إلى حلب وعمل في التجارة وتوفي هناك، فكيف وصلت مذكراته إلى الفاتيكان؟ لماذا لا يذكر إلى جانب القُصّاص المعاصرين السوريين أمثال عبد السلام العجيلي وغادة السمان وألفت الإدلبي؟".

الإثنين 2019-06-03 | 22:27:22
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟

ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع سيريا لايف الإخباري بمحتواها

: الاسم
: البريد الالكتروني
: عنوان التعليق

عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف
: نص التعليق
: أدخل الرمز
   
الرئيسية  |   شخصيات  |   سياسة  |   اقتصاد  |   محليات  |   جامعات ومدارس  |   حوادث  |   تحقيقات  |   علوم واتصالات  |   ثقافة وفن  |   رياضة  |   صحافة المواطنين  |   صورة من الشارع  |  
جميع الحقوق محفوظة لموقع سيريا لايف | syrialife.org © 2009 - 2019
Powered by Ten-neT.biz ©