من نحن  |  أسرة التحرير  |  أعلن معنا  |  اتصل بنا  | 
syrialife.org|سيريالايف
آخر تحديث : الخميس 14 كانون أول 2017   الساعة 21:10:31
بحث في الموقع
استفتاء
تابعونا على الفيس بوك
إشترك معنا
أسعار العملات والذهب
آخر تحديث بتاريخ : 2017-11-29 11:11:55


العملة مبيع شراء
دولار 410 415
يورو 484 492
ريال سعودي 107 111
دنيار اردني 573 585
درهم اماراتي 110 113
دينار كويتي 1349 1376
الإسترليني 543 556
الذهب/1غ 12857/ع21 15000/ع18
كاريكاتير
   المحكمة المصرية توقف إحدى المطربات على خلفية كليب جنسي    محافظ حلب يواصل "كبساتو" على الدوائر الحكومية    "ضعية ضايعة" سيعود من خلال مختاره "البيسة"    الجيش العربي السوري يحبط محاولة عملية إنتحارية بسيارة مفخخة في دمشق    مجلس الشعب يقر قانون اعفاء الأطباء والصيادلة من خدمة الريف بحال إتمام سنتان في الخدمة الاحتياطية    الجيش العربي السوري يتصدى لهجوم حي التضامن بدمشق    التعليم العالي تعلن عن 92 منحة دراسية في ايران    إنتاج الشركة العامة للمخابز بلغ 650 ألف طن لتغطية الاستهلاك المحلي خلال 9 أشهر    من أجل علاقة جنسية "كشف المستور" و"فضح حالو"    شركة سورية تطلق تلفزيون "الانترنت" عبر خدمة ADSL
اعتراضات مؤسسة الاسكان بحلب معظمها "مع عدم الموافقة"
مدعومةً بقصة "الوضع الراهن"
سيريالايف
اشتكى العديد من أصحاب المنازل الذين استلموا بيوتهم من مؤسسة إسكان حلب، “عدم جدوى شكاويهم واعتراضاتهم التي كانت المؤسسة نفسها طالبتهم بتقديمها في حال وجود ما يستوجب الاعتراض”.
 
وأفاد المشتكون، بحسب تلفزيون الخبر، أن “معظم الاعتراضات المقدمة تم رفضها، بحجة أن “المؤسسة غير مسؤولة عن وضع البيت من الداخل”.
 
وأكد المشتكون أن “الشقق التي استلموها في أسوأ أحوالها، فلا أبواب أو نوافذ أو تمديدات صحية أوتجهيزات مطبخية في بعضها”، وهم استلموها بأضرارها الموجودة أو كما تسميه المؤسسة “بالوضع الراهن”.
 
وكانت المؤسسة العامة للإسكان في حلب أعلنت عن تخصيص مدة 15 يوماً بدأت يوم الخميس 9 – 11 – 2017، من أجل استقبال الاعتراضات والملاحظات من قبل أصحاب المنازل المسلمة مؤخراً ضمن مشاريعها السكنية.
 
وأكدت مديرة المؤسسة حينها أن “الاعتراضات والملاحظات ليست محددة بأمر ما، بل هي عامة تخص كل ما يراه المستلم من أمور يجد أنها تضره أو يرغب بالاعتراض عليها”.
 
وأضافت: “يتم تقديم الاعتراضات والملاحظات للمؤسسة ومن بعدها يقرر الموافقة عليها من عدمه وفق القوانين”.
 
ويبدو أن “عدم الموافقة” هو ما واجهته معظم الاعتراضات المقدمة للمؤسسة، حيث أشار المشتكون أن البيوت التي استلموها “لا يمكن السكن بها، فلا أبواب ولا نوافذ ولا حتى تمديدات مائية في بعضها”.
 
وبين أحد المشتكين أن “المبالغ التي دفعناها ليست بالقليلة، ومن المفترض أن يكون المنزل المستلم جاهزاً بكافة الامور، وعالعظم تعني بلا دهان أو فرش أو مطبخ أو مجالي، لكن ليس بدون أبواب ونوافذ”.
 
وأوضح مشتكٍ آخر أن “عقد تسليم البيوت كان بنسبة تجهيز 90 %، لكن الوضع الموجود سيء جداً، فالأنقاض مليئة بالبيوت والخراب يعم معظمها”.
 
وذكر المشتكي أن “المؤسسة أشارت إلى أنها مسؤولة عن أضرار الحيطان فقط داخل المنزل في حال تضررها، متناسية الأبواب والتجهيزات والأوساخ”.
 
وتابع: “في حال تجهيز المنزل للسكن بوضعه الحالي الذي سلمته المؤسسة، فأنت بحاجة لحوالي مليون أو مليون ونصف أخرى من أجل أن يصبح ملائم نوعاً ما”.
 
وبدورها، شرحت مديرة مؤسسة الإسكان العامة بحلب ميادة التنجي أن “عقد التسليم للمكتتبين كان واضحاً بأنه “على الوضع الراهن”، وجاء استجابةً لشكاوى الأهالي نفسهم حول تأخر استلامهم لمنازلهم”.
 
وبينت التنجي أن “التسيلم على الوضع الراهن يقضي بتجهيز البنية الهيكلية للمنزل ككل، وموضوع الأبواب والنوافذ والمجالي في هذه الحالة ليس من مسؤولية المؤسسة قانونياً”.
 
وأضافت: “كنا نخبر كل مستلم أن المنزل يستلمه بوضعه الراهن، وكل ضعف بالتجهيزات داخله هو من مسؤولية صاحب المنزل، وخيرناهم بين الاستلام بالوضع الراهن أو الانتظار، ولم يرفض أحد من المستلمين الأمر”.
 
وتابعت: “حتى أن المبالغ التي وضعت على البيوت كانت تراعي أنه مستلم على الوضع الراهن، بمعنى آخر، لو كنا نسلم المنزل كاملاً بتجهيزاته كافة، لوصل سعر لحوالي 9 أو 10 مليون، في حين لم يتجاوز سعر أي منزل ثلاثة ملايين ونصف حالياً”.
 
وأكدت التنجي أن “الاعتراضات تتحدث عن تجهيزات داخلية يمكن إنجازها من قبلنا، إلا أنها تحتاج لوقت ويترتب عليها زيادة في سعر المنازل، وحين قمنا بتسليم المنازل كان الإعلان واضحاً بأنه على وضعه الراهن ويحتاج لتجهيز من صاحب المنزل حسب الضرر”.
 
ولفتت مديرة الإسكان إلى أن “كافة الأضرار خارج المنزل أو بهيكليته نتيجة الحرب، هي من مسؤولية المؤسسة قولاً واحداً، وسيتم إصلاحها فور تقديم صاحب المنزل لطلبه”.
 
وأردفت: “أما ما يوجد من نواقص داخل المنازل فهي ليست من مسؤولية المؤسسة قانونياً، لأن التسليم على الوضع الراهن والمبالغ اللازمة لإنجاز تلك الأمور مقتطعة من أقساط المنزل التي انخفض سعرها بالنتيجة”.
 
يذكر أن تقديم طلبات الاعتراض من قبل المكتتبين على منازلهم المستلمة لا زال مستمراً في المؤسسة، بعد أن تم تمديده لمدة أسبوع، بحسب ما أفادت به مديرة مؤسسة الاسكان العامة.
 
الأحد 2017-11-26 | 14:23:46
التعليقات حول الموضوع
يجب ان يكون مدخل البنايه والدرج من عمل المؤسسه
فدوى جسري | 22:18:01 , 2017/11/26 |   
مدخل البنايه يلزمه كل شيء اسوة بلمباني المماثله باب وزريقه للحيطان ودربزون للدرج ولكم الشكر
فدوى جسري | 10:58:30 , 2017/11/29 |   
اكساء بيت الدرج من الداخل والخارج يعود على مسؤلية المؤسسه اسوة ببباقي مساكن اûسكان وهذا اضعف اûيمان
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟

ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع سيريا لايف الإخباري بمحتواها

: الاسم
: البريد الالكتروني
: عنوان التعليق

عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف
: نص التعليق
: أدخل الرمز
   
الرئيسية  |   سياسة  |   اقتصاد  |   محليات  |   جامعات ومدارس  |   حوادث  |   تحقيقات  |   علوم واتصالات  |   ثقافة وفن  |   رياضة  |   صحافة المواطنين  |   صورة من الشارع  |  
جميع الحقوق محفوظة لموقع سيريا لايف | syrialife.org © 2009 - 2017
Powered by Ten-neT.biz ©