من نحن  |  أسرة التحرير  |  أعلن معنا  |  اتصل بنا  | 
syrialife.org|سيريالايف
آخر تحديث : السبت 20 نيسان 2019   الساعة 22:59:41
بحث في الموقع
استفتاء
تابعونا على الفيس بوك
إشترك معنا
N/A
   محافظة حلب تحدد موعد عمل محطات وقود السيارات بدءاً من السابعة مساءاً    اشاعات عن اشتباك روسي إيراني في سوريا ومصدر عسكري يوضح    ذوي النفوذ يقطعون طريق "كازية المتجهد" وتدخل سريع لضابط وعناصره ينقذ الموقف!    الواشنطن بوست تكشف تفاصيل الخطة الأمريكية لقطع المحروقات عن سوريا    استعانت بالشرطة للإبلاغ عن جريمة اغتصاب...فاعتدى عليها الشرطي    مدينة الشيخ نجار الصناعية تستعيد جزء من نشاطها الإنتاجي    كازيات العاصمة تختنق من الازدحام و وزارة النفط تطلق آلية جديدة للتوزيع    الحكومة تعد بحل أزمة البنزين في عشرة أيام    وزير النقل يؤكد تحسن أداء النقل الجوي بعد إصلاح الطائرات وصيانة الصالة    وزير النفط يتحدث عن صعوبات لوجستية في عمليات التوريد بسبب العقوبات
وزير النفط يتحدث عن أزمة وقود خانقة ويؤكد"لم نكن قادرين على البوح"
المخازين وصلت لحدودها الدنيا وإجراءات العمال أنقذت الموقف
سيريالايف

كشف وزير النفط والثروة المعدنية، علي غانم، أن سورية مرت في الفترة من أواخر العام 2016 إلى أوائل 2017 بأزمة حادة في مجال الطاقة، حيث كانت خزانات المشتقات النفطية خاوية.

وقال غانم، في تقرير قدمه اليوم الخميس حول عمل وزارته في العامين 2017 و2018، متحدثا وللمرة الأولى عن المخازين الصفرية للمشتقات النفطية، التي أدت سابقا إلى الاختناقات على الوقود في البلاد: "لم نكن قادرين على البوح بهذه الحالة التي كنا نمر بها، فقد كانت تشكل تحديا قاسيا للحكومة، ولكننا اليوم وبعد عام ونصف العام، قادرون على الحديث عنها، فمع بداية تشكيل الحكومة، كانت المخازين متدنية، وكانت هناك مساع لتعزيزها".

وتابع غانم: "لكن المفاجأة الأكبر تمثلت بانقطاع التوريدات، ونتيجة ظروف الحرب وخروج أغلب المنشآت النفطية بتلك الفترة عن الخدمة تدنى الناتج النفطي إلى حدود كبيرة جدا، حيث كنا ننتج 385 ألف برميل من النفط يوميا، وبينما كنا نصدر أصبحنا نستورد، وللأسف مع نهاية 2016 وبداية 2017 انقطعت التوريدات النفطية، وتعثرت كل العقود المبرمة مع سورية نتيجة العقوبات الاقتصادية، التي نفذت بأقصى حدودها".

وأوضح الوزير: "مع انقطاع الوقود تدنت المخازين للحدود الصفرية، ولكن الإجراءات التي اتخذت كانت فنية ومبتكرة من عمالنا، وكان هذا يشهد لهم في المخازين الميتة، حيث تم إعادة تكرير هذه المخازين بطرق فنية، من حيث إخراجها وترقيدها، وفصلها وعزلها، بالإضافة لإفراغ كافة الأنابيب الموجودة من المشتقات النفطية، وهذا أدى إلى تأمين 50 مليون لتر من المازوت، و18 مليون لتر من البنزين، و24 ألف طن من الفيول".
 

السبت 2018-11-03 | 22:57:49
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟

ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع سيريا لايف الإخباري بمحتواها

: الاسم
: البريد الالكتروني
: عنوان التعليق

عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف
: نص التعليق
: أدخل الرمز
   
الرئيسية  |   شخصيات  |   سياسة  |   اقتصاد  |   محليات  |   جامعات ومدارس  |   حوادث  |   تحقيقات  |   علوم واتصالات  |   ثقافة وفن  |   رياضة  |   صحافة المواطنين  |   صورة من الشارع  |  
جميع الحقوق محفوظة لموقع سيريا لايف | syrialife.org © 2009 - 2019
Powered by Ten-neT.biz ©