من نحن  |  أسرة التحرير  |  أعلن معنا  |  اتصل بنا  | 
syrialife.org|سيريالايف
آخر تحديث : الخميس 14 تشرين ثاني 2019   الساعة 17:29:37
بحث في الموقع
استفتاء
تابعونا على الفيس بوك
إشترك معنا
N/A
   نيران العصابات في السويداء تصطاد أحد الطلاب الجامعيين    على طريقة هوليود. استعان بقاتل مأجور لسرقة جدته في كفر سوسة    "الفساد وصل لدقن الحيوانات" علف منتهي الصلاحية في الأسواق    استهداف معاد لبناء في المزة غربية    قبل مواجهة الصين.. غيابات تضرب المنتخب السوري بسبب الإصابات    ملاهي دمشق تعج بالقاصرات وخلل في نقابة الفنانين سهل عملهن    أوهمها بمعرفته الروحانية فمارس الجنس معها وسرقها في دمشق    على خطى اتحادات كرة القدم. فساد داخل أروقة إدارة نادي الاتحاد    تركيا تلقي القبض على زوجة البغدادي وتكشف عن وجود ابنه في تركيا    استشهاد مدني وإصابة 6 آخرين بعد استهداف النصرة أحياء حلب
“عاشوري مال حلب” من الـ 100 للـ 4000 ليرة سورية
يرحم أيام "طقطقة الفستق"
يعد ارتفاع الأسعار أحد الآثار القاسية للحرب التي تعيشها سوريا طيلة الست سنوات الماضية، ومن دولار الـ 50 لدولار الـ 60، فإن ارتفاع أسعار المواد يعتبر أمراً طبيعياً، إلا أن أحداً لم يكن يتوقع أن يطال هذا الارتفاع الفستق الحلبي بشكل كبير جداً وصادم للبعض.
 
وبلغ سعر كيلو الفستق الحلبي في أسواق حلب 4000 ليرة سورية، علماً أن السعر لم يكن يتجاوز قبل الحرب الـ 150 ليرة سورية، وأثناء الحرب أيضاً وصل لـ 500 أو 600 ليرة سورية كحد أقصى.
 
إلا أن هذا الموسم للفستق الحلبي شهد ارتفاعاً كبيراً في السعر، يعتبر رقماً قياسياً، ليبدأ موسم بيع الفستق بسعر 1500 ليرة سورية للكيلو، وليواصل الارتفاع وصولاً لـ 4000 ليرة سورية للكيلو.
 
ويستذكر المواطنون الفستق الحلبي “أيام زمان” بـ 100 ليرة سورية فقط، مع طقس “طقطقة الفستق” بالشوارع، حيث كان أي شخص يستطيع أن يحصل على “كمشة فستق” بالجيب له ولرفاقه بـ 25 ليرة سورية.
 
وارتفاع سعر الفستق الحلبي حرم العديد من الأشخاص منه هذه السنة، كما أن عدة مأكولات ومعجنات وحلويات كان الحلبيون يتفنون بها عبر الفستق الحلبي، استغني عنها بسبب التكلفة الزائدة.
 
وعن “المونة” والتمليح للفستق الحلبي الذي كان معظم أهالي مدينة حلب يقومون به، فتوقف أيضاً هذا الموسم، وقلة قليلة هم من باستطاعتهم تحمل سعر العاشوري في هذه الأيام، بعد أن كان متوفراً في أيدي الكبير والصغير قبل الحرب.
 
وكانت زراعة الفستق الحلبي تضررت بشكل كبير في سوريا نتيجة توقفها بسبب الحرب وسيطرة المسلحين المتشددين على العديد من مناطق الأرياف التي كانت مشهورة بزراعة الفستق.
 
وعمد المسلحون أيضاً إلى تهريب الإنتاج من الفستق الحلبي في المناطق التي يسيطرون عليها لخارج القطر، وخصوصاً بلدة مورك التي تعد مركز زراعة الفستق الحلبي في سوريا.
 
وسببت التنظيمات المسلحة بذلك خسائر كبيرة للاقتصاد السوري، علماً أن سوريا كانت تعد واحدة من أكبر مصدري الفستق الحلبي، ناهيك عن عدم توفر المادة الأمر الذي ساهم بهذه الارتفاعات الكبيرة في الأسعار.
 
والفستق الحلبي العاشوري الملقب بـ “مال حلب” سمي بهذا الاسم نسبةً إلى شجرة الفستق التي اشتهرت مدينة حلب قديماً بزراعتها، إلا أن محافظة حماة هي التي تعد أكبر منتج للفستق الحلبي في سوريا.
 
وتعد بلدة مورك شمال حماة، الواقعة تحت سيطرة المسلحين المتشددين، مركز زراعة الفستق الحلبي، وأكبر منتج له في سوريا، حيث تبلغ مساحة أراضيها نحو 68 ألف دونم مغروسة كاملة بأشجار الفستق الحلبي.
 
وبحسب مصادر إعلامية، يبلغ عدد أشجار الفستق الحلبي في قرية مورك “نحو 800 ألف شجرة منها نحو 750 ألف شجرة مثمرة ومنتجة” يقوم المسلحون المتشددون كما ذكرنا سابقاً باستغلال محصولها وبيعها للخارج معتبرين أنها “غنائم”.
 
وفا أميري – تلفزيون الخبر
الخميس 2017-10-26 | 15:54:28
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟

ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع سيريا لايف الإخباري بمحتواها

: الاسم
: البريد الالكتروني
: عنوان التعليق

عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف
: نص التعليق
: أدخل الرمز
   
الرئيسية  |   شخصيات  |   سياسة  |   اقتصاد  |   محليات  |   جامعات ومدارس  |   حوادث  |   تحقيقات  |   علوم واتصالات  |   ثقافة وفن  |   رياضة  |   صحافة المواطنين  |   صورة من الشارع  |  
جميع الحقوق محفوظة لموقع سيريا لايف | syrialife.org © 2009 - 2019
Powered by Ten-neT.biz ©