من نحن  |  أسرة التحرير  |  أعلن معنا  |  اتصل بنا  | 
syrialife.org|سيريالايف
آخر تحديث : الاثنين 14 تشرين أول 2019   الساعة 14:57:43
بحث في الموقع
استفتاء
تابعونا على الفيس بوك
إشترك معنا
N/A
   المدير الرياضي لفيورنتينا يلجأ إلى ابنة أخيه لتحفيز لاعب (صور)    الحكومة ترفع الإجراءات الأمنية عن أعضاء اللجنة الدستورية    سامر كابرو مغرم إلى حد الجنون    اليويفا سيحقق بشأن الاحتفالية "العسكرية" للاعبي تركيا    لاصطدامه بسيارته. شخص يطلق النار على مواطن وسط حلب    منبج وعين العرب وتل تمر تحت سيطرة الجيش السوري    بعد ساعات من الزفاف... عريس يتعرّض لضرب مبرح من أهل العروس    الصومال وجهة الأطباء لارتفاع أجور عقودهم هناك قياسياً بسورية    "عرّاها رونالدو وسترها صلاح". تعليقات ساخرة تطال النجم المصري    على طريقة "الببجي". مشاجرة عادية تتحول لاستخدام البواريد والقناصات في حلب
صحافة المواطنين
الزواج... استرجاع للماضي بصورة عصرية ....بقلم محمد عبد الغني شبيب

تكلم الكثيرين عن مشكلة الزواج , وعزوف الكثيرين من الجنسين عنه لأسباب كثيرة أهمها متطلبات الزواج من (منزل وتوابعه , ذهب , حفل الزواج , ملابس ) وطلبات إضافية مثل (السيارة , عمل جيد , رصيد مالي ) فعندما تذكر أي شاب بهذه المتطلبات , يصاب بحالة من الإحباط ويلغي الفكرة , وتزايدت أعداد الشباب من الجنسين الذين تأخروا عن قطار الزواج  - العنوسة - (بصراحة ...أكره هذه الكلمة ).

الحقيقة لم أكن أرغب في الكتابة حول موضوع الزواج , ولكن باتت الظاهرة بحاجة لتعاون الجميع لإيجاد  الحل, وسوف أدلي بدلوي مع رجائي بأن يتسع لي صدر من لا يتفق معي , وأقترح أن يقرئوا هذه السطور حتى النهاية , وبعدها لنفكر جميعا هل هذا هو الحل ؟  أم عند أحد أفكار أخرى ؟ مع أن ما سأقوله ليس متعارضا مع الدين أو القيم , أو كما أعلم على الأقل , فإذا أخطأت فلي أجر المحاولة , وإذا أصبت فهذا توفيق من الله عز وجل .

بداية لا يخفى على أحد حاجة الإنسان للزواج , كما الحاجة للطعام والشراب والمسكن والأمن , وهذه هي حاجات أساسية وقاعدة الهرم الذي يمثل حاجات الإنسان , تليها حاجة العلم والعمل والاجتماع , حتى نصل لقمة الهرم وهو الاحترام – حسب علماء النفس والاجتماع – فإذا كانت حاجة الإنسان للزواج هي حاجة أساسية , فلا بد أن يشبع هذه الحاجة بطريقة شرعية أو غبر شرعية , والحل الذي سوف أطرحه لكي لا يلجئ شبابنا لإشباع حاجاتهم بطرق غير شرعية (لا سمح الله)

لكي أمهد للموضوع سوف نعود للحظات لطريقة الزواج في الماضي , كان الشاب إذا بلغ العشرين من العمر , سعى أهله لتزويجه , وكذلك الفتاة - بسن أصغر -  وفي الماضي كان يقام حفل الزواج في المنازل , ويعطى الشاب غرفة في منزل أهله ويتم الزواج بهذه البساطة , هنا لا أقول أن نستنسخ عادات الماضي كما هي , وأيضا لا نرفضها كليا .

بمعنى أن نأخذ منها ما يمكن أن يفي بالحاجة في زماننا الراهن ومنها ( التقليل من الشكليات المستوردة والدخيلة على مجتمعنا ) مثل الملابس التي لا لزوم لها سوى ليوم الزفاف , والصالات خيالية الأسعار والبهرجة التي لم ولن ترضي أحد مهما بلغت , وكذلك – الشبكة – الذهب بمبالغ باهظة , وبالنسبة للسكن إن أي شاب و فتاة في أغلب الأحيان يكون لديهم غرف خاصة , وحتى إذا لم يتوفر المكان في منزل أهله أو أهلها , فما المشكلة في أن يعمل الزوج والزوجة , ويتعاونوا في تكوين أسرتهم خطوة فخطوة , وهم مستقرين عاطفيا ونفسيا وجسديا , فليس مقبولا أن نجلس نحن الأهل مقابل طالب الزواج من ابنتنا , ونطالبه بأشياء مستحيلة , وبالتالي نطلب من بناتنا أن يكن قديسات حتى يأتيهم عريس الغفلة الذي نرضى عنه , أو أن نطلب من شبابنا أن يكونوا محافظين كالملائكة , حتى يستطيعوا أن يملكوا متطلبات الزواج .

 هنا أريد طرح سؤال أفكر فيه صامتا منذ زمن وأخشى دائما من أن يسمعني أحد !

 والسؤال لماذا حتى هؤلاء الشباب والشابات الذين (يتساكنون) لا يكون بينهم رابط شرعي ؟

(بإشراف من أهلهم) فالزواج لن ينقص ولن يزيد على أهلهم شيء , أكان بمأكلهم أو مشربهم أو نفقات دراستهم هذا إذا سلمنا أن هؤلاء الشباب لم يستطع أهليهم مساعدتهم , أو سيعملون ويدرسون بآن معا , هنا يأتي من يقول : ماذا لو رزقوا بالأولاد؟... أقول : وماذا إذا جاء الأولاد بالزنا ؟

على كل يمكن لمن يتمكن من الزواج بهذه الطريقة أن ينظم أمر إنجاب الأولاد حتى تستقر حياته المعيشية. 

أقول : نحن جميعا بحاجة للتغيير في أسلوب رؤيتنا للزواج – بما لا يخالف الشريعة - خاصة في هذا العصر الذي نعيش , فكيف ما نلتفت نجد ما يهيج مشاعرنا , فإذا كنا نريد أن نحصن شبابنا من الوقوع بالخطأ , ومجتمعنا من الرزيلة , خاصة مع ما يعرض على الفضائيات , وما يحدث عبر الأنترنت , مع حالة الكبت الجنسي بالتأخر في الزواج , مع هروبنا من إيجاد الحل , سنخلق في مجتمعنا مشكلات اجتماعية ونفسية , نرى ونسمع ونقرأ عن إرهاصاتها كل يوم , من حالات الاغتصاب , والشواذ , والمثليين , والمعاشرة .

 أرجوا أن نفكر جميعا كل حسب اختصاصه في الحل الأمثل لظاهرة تأخر سن الزواج (العنوسة) في بلدنا الغالي , لنحصن أولادنا ونحافظ ما استطعنا على شيء نعتز به نحن كشرقيين عموما ومسلمين خصوصا , ألا وهو العفة للشاب والفتاة .

سيريا لايف - محمد عبد الغني شبيب

 

0 2010-12-26 | 08:48:38
التعليقات حول الموضوع
زواج يا سلام
اعزب و الحمدلله | 00:50:49 , 2011/01/07 | Syrian Arab Republic   
عندما يكون اهل البنت راضين بالشاب الذي يتقدم لخطبة ابنتهم على اول ما ينظرون الليه هل ليديه سياره او بيت مستقل باحسن عفش و دخل يتجاوز على الاقل 30الف ليره سورية وغيره من المتطلبات و في بعض الاحيان يقبلون بوضعه الراهن لان الفتاة تحب ذاك الشاب و بوقتنا الحالي القرار مرتبط بالفتاة و لكن بعد الخطبه يظهر ما هو اعظم من كلام الام (شو جبلك هديه - ليش اجى و ايدو فاضي - وين بدك تسكني مع بيت حماكي بتضلك عندي عزبا و ما بسكنك مع بيت حماكي )في بعض الاحيان يمر الشاب بازمه ماليه تبعا لتعدد فرص العمل المتوفره
تابع زواج يا سلام
اعزب و الحمدلله | 00:55:16 , 2011/01/07 | Syrian Arab Republic   
حيث انه يحتار ماذا سيعمل و هنا يبدء دةر الام بالنق فوق راس بنتا منين رح تعيشي شو عبتستني ليش بعدك عبتعطي وجه حتى تقوم الفتاة بفسخ الخطوبه و تقوم الام بالمتاجره بابنتها لتؤمن لها العريس الذي يدفع اكثر ويكون مستقبل ابنتها افضل المثل يقول بيت العم بيعمرو على حيط الصهر الله يرحم ايام زمان شو كانت الناس تخاف على بناتا مو مثل هالايام صارو البنات للتجاره مين يدفع اكثر بيشتري
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟

ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع سيريا لايف الإخباري بمحتواها

: الاسم
: البريد الالكتروني
: عنوان التعليق

عدد الأحرف المسموح بها 500 حرف
: نص التعليق
: أدخل الرمز
   
الرئيسية  |   شخصيات  |   سياسة  |   اقتصاد  |   محليات  |   جامعات ومدارس  |   حوادث  |   تحقيقات  |   علوم واتصالات  |   ثقافة وفن  |   رياضة  |   صحافة المواطنين  |   صورة من الشارع  |  
جميع الحقوق محفوظة لموقع سيريا لايف | syrialife.org © 2009 - 2019
Powered by Ten-neT.biz ©